مجلة بزنس كلاس
صحة

 

لقد بات تفشّي فيروس زيكا، الذي ينقله البعوض، ويؤدي إلى صغر حجم جمجمة المواليد الجدد وإلى تلف في المخّ، حقيقة ثابتة في الأمريكيّتين، حيث ارتفع عدد الدول والمناطق فيهما التي أعلنت وقوع إصابات لديها، بلغت 22 حالة في الأسبوع الفائت، أي ضعف عددها قبل شهر واحد.

ينتمي فيروس “زيكا” إلى عائلة الفيروسات المسبّبة للحمّى الصفراء، ولا يوجد له مصلّ واقٍ.
ينتقل الفيروس بواسطة بعوضة من جنس “الزاعجة المصرية” (إيديس إيجبتاي)، التي تنقل أيضاً حمّى الضنك والحمّى الصفراء وفيروس التشيكونغونيا.
وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أنّه لا توجد أدلة حتى الآن على أنّ فيروس “زيكا” ينتقل إلى المواليد عبر الرضاعة الطبيعي، في حين أكدت أنّه تمَّ عزل فيروس “زيكا” في الحيوانات المنوية للإنسان، كما أن هناك حالة عدوى محتملة من شخص لآخر أثناء العملية الجنسية. لكن هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتأكيد أنَّ الاتصال الجنسي هو وسيلة من وسائل انتقاله.
لا تظهر أعراض المرض إلا على واحد من كلّ أربعة مصابين بالفيروس، وهو ما يصعب معرفة الحجم الحقيقي لتفشّي المرض في الأمريكيتين.
اختصاصية: تعرفي على سبل زيادة كثافة العظام
يأتي مرض فيروس “زيكا” بأعراض غير حادّة نسبياً. ومن أعراضه حكّة الجلد والحمّى والآلام في المفاصل والعضلات التي تستمر نحو أسبوع. ومن غير الشائع أن يحتاج المصابون بفيروس زيكا إلى نقلهم للمستشفى لتلقّي العلاج.
ولا يوجد دليل على أنّ الفيروس يمكن أن يؤدّي إلى الوفاة، إلا أن تقارير وردت عن حالات متفرقة شهدت مضاعفات خطيرة لدى أشخاص يعانون من أمراض أو حالات أخرى تؤدّي إلى الموت.

يوجد في البرازيل أعلى معدل للعدوى بفيروس زيكا، وتعقبها كولومبيا. وقالت وزارة الصحة في كولومبيا إن زيكا أصاب 13500 شخص في البلاد، ويمكن أن يشهد هذا العام سبعمئة ألف حالة.
كما نصحت وزارة الصحة في جامايكا النساء بتأجيل الحمل أيضاً لمدة عام، فيما نصحت السلفادور نساءها بتأجيل الحمل حتى عام 2018.
يذكر أنَّ فيروس “زيكا” سبق وظهر في الخمسينيات في جنوب شرق القارة الآسيوية وفي افريقيا، لكن منذ عام 2007 لم تعد تسجل حالات إصابة بالفيروس.

نشر رد