مجلة بزنس كلاس
صحة

 

يبدو ان ممارسة رياضة الجري او التوجه الى النوادي الرياضية في المساء، ليس أمرا محبذا!

يعلل الباحثون الأميركيون نصيحتهم هذه بأن الأنسجة العضلية وكذلك الجسم كله يخضع لإيقاعات الساعة البيولوجية التي تكيف الجسم للعمل بشكل أفضل في وضح النهار. وقد نشرت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة نورث وسترن في مجلة Cell Metabolism.

أجرى العلماء سلسلة من التجارب على الفئران، أجبروها فيها على الجري في حلقة مفرغة في أوقات مختلفة من اليوم، ليقوموا بمراقبة التغيرات في خلايا العضلات على مدار الساعة البيولوجية، علماً أن الفئران هي حيوانات ليلية.

اتضح للباحثين، بعدما غيروا الروتين اليومي لعيش الفئران وحولوه من الليل إلى النهار، نقص في الأكسجين لديها أثناء قيامها بمجهود بدني، وعدم تحول السعرات الحرارية، المستمدة من الغذاء، إلى طاقة.

وقال الباحثون: “لسنا مستعدين بعد لتحديد الوقت الامثل لممارسة التمارين، لكننا نأمل في أن نتمكن من ذلك قريبا”.

نشر رد