مجلة بزنس كلاس
رياضة

قام نادي مانشستر يونايتد الصيف الماضي بضربة قوية بالتوقيع مع لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا من يوفنتوس مقابل 110 مليون يورو، لكنه بعد مرور5 مباريات خاضها في الدوري الإنجليزي والدوري الأوروبي لم يقم بصناعة أو تسجيل أي هدف، ولم يكن ذلك اللاعب الذي يستحق المبلغ.

وفسر محللوا الكرة الإنجليزية سبب عدم تقديم بول بوجبا مستوى قوي إلى عدم وجود لاعب وسط يقوم بمساندته مثل ما كان يفعله الثنائي الإيطالي آندريا بيرلو والتشيلي أرتورو فيدال في يوفنتوس.

وعندما جاء بوجبا إلى اليونايتد لم يجد بجانبه سوى الثنائي واين روني الذي يلعب كمهاجم في الأصل ومروان فيلايني الذي لا يمتلك مستوى ثابت، مع إشراك خوان ماتا وميختاريان وهيريرا وشنايدرلين في بعض اللقاءات.

وفي اليونايتد لم يلعب بوجبا دوره الصحيح كجناح أيسر يقوم بمهامه المطلوبة، حيث لعب كصانع ألعاب ومحور ثاني في خطة 4-2-3-1، على عكس مركزه الأصلي.

وخلال المباراة الأخيرة لمانشستر يونايتد أمام نورثهامتون ضمن دور الـ32 من كأس رابطة المحترفين الإنجليزية ظهر في خط وسط اليونايتد لاعب من العيار الثقيل.

هذا اللاعب هو الإنجليزي مايكل كاريك الذي يلقب بملك التكتيك، حيث قدم أداء كبير في هذه المباراة، ليبشر الجماهير الحمراء بلاعب يستطيع تعويض نقص فيتامين بيرلو وفيدال عند بوجبا.

والآن على المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو منح كاريك الأوامر التي طلبت من بوجبا في المباريات الماضية، على أن يتفرغ اللاعب الفرنسي لمهامه الطبيعية.

نشر رد