مجلة بزنس كلاس
صحة

 

بالإضافة إلى كونه ينقّي سوائل الجسم ويزيل السموم، فإنّ ماء الباذنجان يملأ المعدة ويجنّبنا الرغبة الملحّة لتناول الوجبات الخفيفة. إنّ السيطرة على الوزن الزائد والكولسترول من أولويات المئات من البشر الذين لديهم الوعي الكافي بشأن تأثيرهما ومخاطرهما على الصحة.

بحسب الدراسات، شرب ماء الباذنجان هو أحد هذه الخيارات الطبيعية التي تسهّل عملية تنظيف الشرايين وفقدان وزن الجسم. وهذا الشراب غنيّ بالألياف والمواد المضادّة للأكسدة، التي تعزّز استهلاك وصرف الطاقة وحرق الدهون الضارّة. والاستهلاك المنتظم لماء الباذنجان يمثّل ميزة إضافية للنظام الغذائي بالنسبة إلى الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في فقدان الوزن.

طريقة تحضير ماء الباذنجان

حين تحضّرين وتتناولين ماء الباذنجان فسوف تعملين على تحسين صحّتك وتفقدين الوزن، ولكن أيضاً ستشعرين بزيادة في مستويات الطاقة في جسمك لمساعدتك على إتمام مهامك اليومية.

المكوّنات:

حبّة باذنجان واحدة متوسّطة الحجم من الباذنجان

عصير ليمونة

ليتر من الماء

إبريق زجاجي

طريقة التحضير:

قبل كلّ شيء اغسلي الباذنجانة بالقليل من خلّ التفاح أو بيكربونات الصوديوم.

وبعد أن يتمّ تنظيفها وتطهيرها جيداً، قطّعيها إلى قطع صغيرة مربّعة، بحجم حوالي سنتمتر ونصف.

بعد ذلك ضعي قطع الباذنجان في إبريق الزجاج، وضعي عليها لتر ماء.

أعصري الليمونة وضعي عصيرها على المزيج السابق.

ضعي المشروب في الثلاجة ودعيه ينقع ليلة بأكملها.

طريقة الاستهلاك:

من أجل التخلّص من السموم في الجسم، اشربي من هذا المزيج لمدة 7 أيام متتالية لمدة شهر.

بإمكانك تناوله أيضاً ثلاث مرّات في الأسبوع، أو عندما تشعرين برغبة لا تقاوم للأكل.

ويمكن توزيع لتر من ماء الباذنجان على عدّة جرعات في اليوم الواحد، مثلاً كوب واحد قبل كلّ وجبة رئيسية.

نصائح أخرى

لكي تحصلي على أفضل النتائج من حيث السيطرة على وزن الجسم، من المهمّ تناول الفاكهة والخضروات وتقليل استهلاك الدهون المصنّعة وأنواع الأطعمة المصنوعة من الطحين الأبيض إلى جانب استهلاك ماء الباذنجان. وفي الوقت ذاته يجب ممارسة الرياضية بشكل يومي لمدة 30 دقيقة على الأقل.

إذا اتّبعت هذه النصائح البسيطة فسوف تخسرين عدة سنتمترات من محيط خصرك خلال أسبوع. ولكن من المهمّ معرفة أنّ آلية عمل التمثيل الغذائي تختلف من شخص إلى آخر، وربما يستغرق الأمر أكثر من ذلك الوقت لدى بعض الأشخاص.

ولكنْ ينبغي عدم أكل الباذنجان النيء بكمّيات كبيرة، لأنّه يحتوي مادّة قلوية تدعى سولانين، والتي تسبّب الغثيان والإسهال.

فوائد الباذنجان الصحّية

إحدى الفوائد الرئيسية للباذنجان، هو أنه يحتوي الكثير من العناصر الغذائية، كما أنّه منخفض السعرات الحرارية. وتكمن أهمّية هذا الشراب في كونه مدرّاً للبول، وبالتالي يحارب احتباس السوائل في الجسم ويكافح الالتهابات.

وبفضل محتواه العالي من فيتامين A، وهو مضادّ للأكسدة قويّ، فإنّه يحسّن الدورة الدموية ويقلّل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

كما أن الباذنجان غني بالبوتاسيوم والصوديوم وهذان العنصران يعملان على تحسين صحة الجهاز العصبي وصحة القلب والأوعية الدموية.

وهذا العنصر المغذّي يزيل السموم من الجسم ويحسّن عملية التمثيل الغذائي، ويسيطر على مستويات السكر في الدم. كما ويحسّن محتواه من الألياف حركة الأمعاء ويمنع الإصابة بالإمساك والغازات.

والباذنجان يعطي الإنسان الشعور بالشبع ويحسن قدرة الجسم على امتصاص الدهون في الأمعاء لمنع تراكمها في الشرايين.

وهناك فائدة أخرى يجب ألا ننساها، وهي أنّ الباذنجان يحفّز عمل الصفراء، ويحمي الكبد من الدهون الزائدة.

وهو مكمّل غذائي ممتاز لمحاربة الأنيميا ومشاكل المناعة بسبب احتوائه على المغنيسيوم والحديد.

نشر رد