مجلة بزنس كلاس
أخبار

أشاد سعادة الدكتور رأفت بن إسماعيل بدر رئيس مجلس إدارة مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب آسيا بالتعاون الكبير والتنسيق المميز مع مكتب شؤون حجاج دولة قطر في مكة المكرمة وذلك بهدف إتمام إجراءات حجاج قطر في كل عام.
وقال الدكتور رأفت بدر إن التنسيق مع مكتب شؤون حجاج قطر يتم طوال العام وليس مرتبطا بموسم الحج فقط حيث هناك منهجية واضحة للعمل بين مؤسسة مطوفي حجاج جنوب آسيا والمكتب القطري الذي يعتبر من المكاتب المميزة جدا ومن بين أفضل مكاتب شؤون الحجاج الذي تتعامل معهم المؤسسة.
يشار إلى أن مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب آسيا هي المسؤولة عن إتمام إجراءات الحج بالنسبة لـ11 دولة في جنوب آسيا من بينها دولة قطر ولديها 118 مطوفا يغطون نطاق هؤلاء الحجاج، فيما تعد المؤسسة إحدى أرباب مؤسسات الطواف الست التي تغطي خدمات الحج لكافة دول العالم.
وأشار الدكتور بدر في تصريح لوسائل الإعلام المحلية المرافقة لبعثة الحج القطرية، أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين تولي عناية كبيرة بالحجاج ودائما تكون توجيهاتها بضرورة توفير كامل سبل الراحة والسلامة لضيوف الرحمن.
وقال إن ما تقوم به المملكة من جهود كبيرة وعمليات توسعة لمسجد الله الحرام وتطوير منشأة الجمرات وكذلك تطوير المشاعر المقدسة هدفه هو الحجاج “حتى نوفر لهم أداء الحج بكل يسر وسهولة وفي أمن وسلامة”.
وأضاف أن المسار الإلكتروني لتسجيل الحجاج وعملية دخولهم إلى مكة المكرمة ما هي إلا خطوة أخرى في عملية تطوير الخدمات التي تقدمها المملكة لحجاج بيت الله الحرام، وهناك دائما مشاريع جديدة ومنها أن نجعل الحاج يقوم بعملية التسجيل عبر المسار الإلكتروني بمفرده إلى جانب مشاريع تطويرية أخرى تظهر عام بعد عام.
وأكد الدكتور رأفت بدر أن التعاون والتنسيق بين مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب آسيا ومكتب شؤون حجاج دولة قطر يتم بمنهجية تطويرية حيث في كل عام تبتكر آليات جديدة للعمل بتوجيهات من قبل سعادة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن وزير الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية وسعادة الدكتور غيث بن مبارك الكواري وزير الأوقاف الشؤون الإسلامية رئيس بعثة الحج القطرية.
ولفت إلى أن مكتب شؤون حجاج قطر كان من أوائل مكاتب الدول التي طبقت وأصدرت نظام الأسورة الإلكترونية الخاصة بالحج وذلك بفضل التواصل الدائم من المكتب مع المؤسسة الذي يتم طيلة العام سواء من خلال الاتصالات المباشرة أو زيارة مسؤولين من المكتب لمؤسسة مطوفي جنوب آسيا في مكة المكرمة.
كما بين أن مكتب شؤون حجاج قطر التزم بتفعيل المسار الإلكتروني لعملية الحج وأبدى تعاونا كبيرا في هذا الموضوع الأمر الذي يسهل في النهاية على المؤسسة من جهة وعلى حجاج دولة قطر من جهة أخرى.
مهمة دينية ووطنية
وقال الدكتور رأفت بن إسماعيل بدر إن مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب آسيا ومكتب شؤون حجاج دولة قطر يعملان بروح الفريق الواحد وذلك بهدف تهيئة موسم حج سهل وميسر لحجاج قطر دون أن يتحمل الحاج عناء الإجراءات.
وأكد أن العمل في خدمة حجاج بيت الله الحرام سواء من قبل مؤسسة مطوفي جنوب آسيا أو مكتب شؤون حجاج قطر هو مهمة دينية ووطنية في نفس الوقت ولذلك فإن الجانبين يعملان ويبذلان كل جهود في هذا السبيل.
وثمن في هذ الصدد بالاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة في دولة قطرة لتوفير أفضل الظروف لحجاج قطر حتى يؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وذلك منذ مغادرتهم الدوحة وحتى عودتهم إليها بعد تأدية فريضة الحج.
وبين الدكتور رأفت بدر أيضا أن التعاون مع مكتب شؤون حجاج قطر يشمل أيضا تهيئة المخيمات والمواقع في المشاعر المقدسة حيث يضع المكتب القطري على عاتقه تهيئة وتجهيز مخيمات المشاعر وهذا أمر مهم وجيد جدا وهناك تعاون وتنسيق دائم بين الطرفين في هذا الصدد.
وشدد في هذا الإطار على رغبة الطرفين في تطوير العمل والارتقاء به من خلال اعتماد اكثر على الوسائل التكنولوجية والالكترونية الحديثة، مشيرا إلى أنه في كل عام سيكون هناك أفكار ومبادرات جديدة تخدم الحجاج وتسهل أمورهم أكثر.
وأوضح أن مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب آسيا التي أنشئت سنة 1403هـ تعمل أيضا في كل عام على تطوير عملها حيث أصبحت رحلة الحج ميسرة أكثر من خلال استقبال الحجاج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة ثم تسهيل دخولهم إلى مكة المكرمة فضلا عن الخدمات التي يتم تقديمها طيلة فترة الحج.
وشدد على أن توجيهات حكومة المملكة العربية السعودية تصب دائما في مصلحة تحقيق حج آمن وسالم للحجاج، مؤكدا أن حج هذ العام سيكون مميزا ورائعا للحجاج وذلك بفضل التسهيلات والتطويرات التي تم إحداثها على كل ما يتعلق بإجراءات الحج.
من جهته قال السيد حسين حسن الجابر المستشار والمراقب العام ببعثة الحج القطرية أن التنسيق والتعاون مع مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب آسيا انطلق منذ سنوات طويلة حيث تقدم هذه المؤسسة الرائدة كافة التسهيلات لمكتب شؤون حجاج دولة قطر، منوها بجهود رئيس مجلس ادارة المؤسسة الدكتور رأفت بن اسماعيل بدر في هذا الجانب.
وأضاف في تصريح صحفي أن التنسيق مع المؤسسة مستمر ولا ينتهي حيث يبدأ منذ نهاية موسم الحج للتحضير للموسم القادم وذلك بهدف الاطلاع على كل ما هو جديد في مجال إجراءات تنظيم الحج.
وأشار إلى أن المؤسسة متجاوبة بشكل كبير مع مكتب شؤون حجاج قطر ومتعاونة إلى أبعد الحدود في تقديم التسهيلات والمبادرات في الإجراءات إلى جانب تدريب الكوادر على أي نظام أو إجراء جديد في حالة الحاجة لذلك، موضحا أن هناك لقاءات دائما بين الطرفين سواء من خلال الاتصالات أو من خلال زيارة مكة المكرمة.

نشر رد