مجلة بزنس كلاس
منوعات

ضمن سلسلة عروض المؤسسة

السلسلة الخاصة تستكشف فن الخداع من قبل مخرجين كبار لتقديم مشاهد بصرية وكأنها عالمٌ من المشاعر الصادقة

السلسلة تعرض فيلم “ثمانية نصف” لفردريكو فيلليني وفيلم “المرآة” من إخراج أندري تاركوفسكي للمرة الأولى في الخليج

 

الدوحة – بزنس كلاس

بعد  نجاح سلسلة “الخيال العلمي في الأفلام” وسلسلة “الموضة والسينما”، تقدم مؤسسة الدوحة للأفلام برنامج عروض جديد لعشاق السينما يركز على أهمية صناعة الخيال في الأفلام ويمنحهم فرصة خوض تجربة فريدة.

تقدم السلسلة الجديدة تحت عنوان “خبراء في صناعة الخيال” من 1 إلى 5 يونيو في مسرح الدراما في كتارا وتهدف إلى استكشاف ما يجري عندما يسبر كبار صنّاع الأفلام أغوار فن الخداع ليصطحبوا جمهور المشاهدين في جولة تمسّ كلّ حواسهم وكأنها عالمٌ من المشاعر الصادقة.

تتضمن سلسلة “خبراء في صناعة الخيال” مجموعة من عروض الأفلام لعدد من صناع الأفلام المعروفين الذين حددوا كيفية استخدام الخيال في مشاهدهم الأمر الذي حقق لهذه الأفلام شعبية واسعة، بالإضافة إلى ندوة دراسية بعنوان “خبراء في صناعة الخيال، خبراء في خلق العوالم” تقدمها خبيرة الأفلام الدولية ومبرمجة الأفلام تيريزا كافينا.

تتضمن العروض الأفلام التالية: “ثمانية ونصف” للمخرج فيديريكو فيليني، “المصفوفة” من إخراج واتشوسكي، “متاهة بان” للمخرج غييرمو ديل تورو، “العظمة” من إخراج كريستوفر نولان، “المومياء/ يوم أن تحصى السنين” من إخراج شادي عبد السلام، “المرآة” من إخراج أندري تاركوفسكي، “أليس في بلاد العجائب” للمخرج تيم بورتون.

تهدف محاضرة تيريزا كافينا في 3 يونيو إلى مساعدة الجمهور على معرفة كيفية تمكّن مخرجين كبار أمثال فيديريكو فيليني، وكريستوفر نولان، وأندريه تاركوفسكي، وغيرهم، من بناء العوالم الخاصة بأفلامهم، كما تسعى لاستكشاف اللآلئ الفنية التي خبّأوها داخل تلك العوالم.

تيريزا كافينا هي منسقة لبرامج المهرجانات، ومحللة سيناريو، وخبيرة في الإنتاج المشترك من أصل إيطالي. عملت منسقة برامج في مهرجان البندقية السينمائي الدولي وفي مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي، ومؤسسة مهرجان روما السينمائي، حيث كانت تتولى منصب المدير الفني. شغلت كافينا منصب المدير الفني للمهرجان الدولي للبرامج السمعية البصرية، ومدير البرمجة في مهرجان أبو ظبي السينمائي. اضطلعت كافينا في روما بإنشاء مؤسسة “شبكة السينما الجديدة” التي تعدّ منصة دولية للإنتاج المشترك، تقدم التدريب والدعم لصانعي الأفلام للمرة الثانية.

فيلم “المومياء/ يوم أن تحصى السنين” (مصر، 1969) من إخراج شادي عبد السلام، صور بالكامل عند الغسق أو الفجر، وهو قصة حالمة مسكونة بالأرواح في مصر خلال البحث عن هويتها حيث الموتى والمنسيين لآلاف السنين يحضرون على الدوام بينما يسعى الأحياء لحفظ تراثهم. عندما عُثر على القطع الأثرية الفرعونية القديمة تباع في السوق السوداء في أواخر القرن التاسع عشر، هبّت السلطات المصرية إلى العمل، والعزم على منع المزيد من سرقة مقتنيات المقابر الفرعونية والحفاظ على آثار العصور القديمة. إنها حكاية غريبة مستوحاة من اكتشاف حقيقي لمومياء ملكية قديمة ويعرض في يوم الأربعاء 1 يونيو الساعة 5:30 مساءً.

تدور أحدث فيلم “العظمة” (الولايات المتحدة الأمريكية، المملكة المتحدة/2006) من إخراج كريستوفر نولان في أواخر القرن التاسع عشر، حيث يتحول التنافس الودي بين الساحرين (لاعبي الخفة) روبرت أنجير وألفريد بوردن إلى معركة إنتقامية بسبب خطأ حدث عند تنفيذ إحدى الخدع، ما أدى إلى نتائج مأساوية. والفيلم مزدحم بتقلبات الأحداث التي تحيّر العقل في حبكة القصة، وهي سمة مميزة لأفلام المخرج كريستوفر نولان، ولكن ربما من أكثر ما يجذب المشاهِد لهذا الفيلم هو أن فيلم “العظمة” نفسه متسلسل كخدعة سحرية متقنة. يعرض الفيلم في يوم الأربعاء 1 يونيو الساعة 9 مساءً.

تعد رائعة المخرج أندري تاركوفسكي “المرآة” (روسيا/1975) بشكل عام واحدة من أيقونات السينما، فهذا الفيلم هو عبارة عن لحن أثيري لسلسلة من اللحظات المهمة في حياة شاعر يحتضر. تحملنا مشاهد الفيلم إلى ثلاث فترات زمنية منفصلة، أولها عندما كان أليكسي، وهو شخصية راوي الفيلم طفلًا صغيرًا خلال منتصف ثلاثينيّات القرن الماضي، وفتىً يافعًا خلال فترة الحرب العالمية الثانية، ورجلًا مريضًا جدًا في الأربعينات من عمره. يشاهد المتابع طيلة أحداث الفيلم، ذكريات أليكسي وخيالاته، وأحلامه عن والدته، ولقطات إخبارية من الحرب العالمية الثانية والحرب الأهلية في إسبانيا ومشاهد من الحاضر – وكلها مقتبسة بتصرف من حياة تاركوفسكي وتجاربه الحقيقية. وتركز تلك المشاهد على العلاقات الأسرية وتاريخ روسيا الحديث. يعرض الفيلم في يوم الخميس 2 يونيو في الساعة 9 مساءً.

تدور أحداث فيلم “متاهة بان” (اسبانيا، المكسيك، الولايات المتحدة الأمريكية /2006) في العام 1944، حول الفتاة الصغيرة أوفيليا التي تنتقل بين عالمين أحدهما عالم المتاهة السحري، والثاني هو الواقع المرير جرّاء المشاكل التي تعيشها في منزلها، يتسم الفيلم بغموض رائع يدفع المشاهد للتفكير عما إذا كانت تلك المتاهة السحرية هي من نسج الخيال الجامح لتلك الطفلة الصغيرة، ذلك أن أوفيليا من محبّي القصص الخيالية، ولديها إيمان راسخ بعالم السحر الذي يجعل “متاهة بان” تتمتع بسحرها الدائم. يعرض الفيلم في يوم الجمعة 3 يونيو في الساعة 5:30 مساءً.

بفضل ما يتميز به من حبكة ذكية، وبعض الأفكار السياسية التي طرحت بدهاء، فضلاً عن القدر العالي من التشويق، يعدّ فيلم “المصفوفة” (الولايات المتحدة الأمريكية، أستراليا /1999) لواشوسكي منظومة رائعة من الإشارات الفلسفية التي تعود بالمُشاهد إلى روايات ديستوبية عديدة مثل رواية ألف وتسعمائة وأربعة وثمانون (Nineteen Eighty-Four)، ورواية عالم جديد شجاع (Brave New World). كما يتضمن الفيلم عبارات مجازية مستعارة من أفلام تعود لحقبة ثقافة البوب، مثل فيلم الناهي (The Terminator)، فضلًا عن جرعة من النظرية المعرفية المعاصرة لتحرير العقل. وفي عصرنا الحالي الذي تسيطر فيه نسبة 1% من الناس على زمام الأمور، وهو العصر الذي ظهرت فيه فضيحة أوراق بنما، تظل الفكرة الفلسفية التي يتمحور حولها الفيلم، وهي أن واقعنا اليومي المعاش مجرد حبكة خيالية مستخدمة للتحكم في الجماهير، ذات صلة بالواقع أكثر من أي وقت مضى. يعرض الفيلم في يوم الجمعة 4 يونيو في الساعة 9 مساءً.

ثمانية ونصف” (إيطاليا، فرنسا/1963) للمخرج المبدع فريدريكو فيليني تحفة فنية بحق تبوّأ بمكانته في المشهد السينمائي في الغرب منذ لحظة إطلاقه في العام 1963. ويعد الفيلم تطوافًا ما بين لحظات مضحكة وأخرى تتراوح بين الحلاوة والمرارة في عقل فنان مضطرب نفسيًا. ومشاهد الفيلم هي عبارة عن ومضات من أحلام جيودو، وأحلام اليقظة لديه، وخيالاته عن فيلمه القادم، وذكرياته جميعها تعصف بذهنه، فإما تمزق مشاعره وإما تجمّل الدنيا في نظره، أو فقط تصرف تفكيره عن واقعه الحالي الذي يعيشه. يعرض الفيلم في يوم السبت 4 يونيو الساعة 5:30 مساءً.

تتضمن السلسلة أيضاً فيلماً عائلياً للمخرج تيم بورتون “أليس في بلاد العجائب” (الولايات المتحدة/2010) ويعرض في يوم السبت 4 يونيو الساعة 2:30 ظهراً. الفيلم مقتبس عن الرواية الخيالية للويس كارول “مغامرات أليس في بلاد العجائب” و “من خلال الزجاج”، ومستوحى من فيلم رسوم متحركة أنتجته والت ديزني في عام 1951 تحت نفس الإسم. يدور الفيلم الخيالي حول الفتاة أليس كينغسلاي ابنة 19 عاماً التي أخبرت بأنها تستطيع إعادة الملكة البيضاء إلى عرشها لأنها الوحيدة التي تقدر بأن تقتل جابرووكي المخلوق الذي يشبه التنين وتتحكم به الملكة الحمراء ويرعب سكان بلاد العجائب.

سلسلة عروض “خبراء في صناعة الخيال” جزء من عروض سينما مؤسسة الدوحة للأفلام تمنح الحمهور فرصة اكتشاف ثقافات متنوعة في الدوحة على مدار العام فتقدم مساهمة قيمة لتنوع المسهد الثقافي في المنطقة. وتهدف العروض إلى زيادة الإهتمام بالفنون وتقديرها والمساهمة في تعزيز النسيج الثقافي الغني الذي تتمتع به قطر. توفر هذه البرامج للجمهور في الدوحة فرصة مشاهدة الأفلام غير التجارية وتقدم لهم مفاهيم جديدة من خلال برنامج منوع وثري.

نشر رد