مجلة بزنس كلاس
أخبار

اختتم أمس مؤتمر قطر للمباني الخضراء أولى فعاليات أسبوع قطر للاستدامة الذي ينظمه مجلس قطر للمباني الخضراء عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وأعلن المجلس أسماء المؤسسات الفائزة بجائزة قطر للاستدامة، تقديراً لمساهمات الفائزين والتزامهم بدعم جهود التنمية المستدامة وحماية البيئة في قطر.
كما أطلق مجلس قطر للمباني الخضراء حملة وطنية جديدة للاستدامة بعنوان “حياتك خضراء”، دعماً لجهود المجلس في التوعية وتعزيز فرص التثقيف بالممارسات المستدامة في أوساط المجتمع القطري. وسيستكمل تنفيذ برنامج الحملة وإضافة باقة من الأنشطة والبرامج التفاعلية المفتوحة لعموم الجمهور والشركات والمؤسسات.
ناقشت جلسات المؤتمر وحلقاته النقاشية التي استمرت ثلاثة أيام تأثير مفاهيم ومواقف المجتمع تجاه الاستدامة على أهداف قطر للاستدامة في المدى البعيد، وعددا من القضايا المتعلقة بالاستدامة والمباني الخضراء.
وركزت جلسات المؤتمر على الحاجة الملحّة لنشر ثقافة الاستدامة في أوساط المجتمع، والتوعية بالتحديات المتعلقة بتحقيق أهداف الاستدامة في قطر، والمنطقة المحيطة. وسلّط المشاركون في المؤتمر، من نشطاء البيئة والخبراء والأكاديميين والعاملين في قطاع الاستدامة، الضوء على ضرورة تكريس مفاهيم الاستدامة في أوساط المواطنين، وأهمية ترسيخ الممارسات المستدامة لدى عموم المجتمع، من أجل تحقيق استراتيجية قطر للاستدامة على المدى البعيد.
وقد تناولت جلسة “تأثير التغيرات السلوكية” المواقف والسلوكيات تجاه الاستدامة في استهلاك المياه في المنازل وناقشت مختلف العوامل المؤثرة في استهلاك المياه داخل المنازل. وسلّطت الضوء على دور الوعي والتجربة بالاستدامة، وتكوين الشخصية، والرؤى المتعلقة باستهلاك المياه، كمجموعة من العوامل المؤثرة في استهلاك المياه المنزلية. وخلصت الجلسة إلى ضرورة تحديد العوامل المؤثرة في سلوكيات الأفراد، من أجل تمكين خبراء الاستدامة وصانعي السياسات من صياغة سياسات وبرامج الاستدامة الفعالة لترشيد استهلاك المياه.
وأكدت جلسة “الأرضية المشتركة للتمدن المستدام في الدوحة”، أهمية ترسيخ ممارسات التمدن المستدام، من أجل ضمان أسلوب حياة مستدام في مدينة الدوحة. وانتهت الجلسة إلى عدم تحقيق التمدن المستدام في غياب تعريف واضح ومتفق عليه من قبل جميع الجهات الرئيسية المعنية بعملية التمدن، كما أن تشكيل المناطق المستدامة من شأنه دفع عجلة التغيير السلوكي وتكريس أسلوب حياة مستدام.

وفي ختام المؤتمر أعلن مجلس قطر للمباني الخضراء، عن أسماء المؤسسات الفائزة بجائزة قطر للاستدامة، تقديراً لمساهماتهم والتزامهم بدعم جهود التنمية المستدامة وحماية البيئة في قطر. وقد تنافست أكثر من مائة مؤسسة من القطاعين العام والخاص في قطر على الفوز في الفئات الست من الجائزة التي أُطلقت في شهر أكتوبر الماضي. وأشرفت لجنة تحكيم مختصة، مكونة من كبار الخبراء في مجال الاستدامة والأكاديميين والعاملين في القطاع، على عملية مراجعة ملفات المرشحين واختيار الفائزين.
وفازت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع بالجائزة في فئتي المباني التعليمية الخضراء عن مشروع جامعة نورثويسترن في قطر، والمباني السكنية الخضراء عن مشروع سكن الطلاب بجامعة حمد بن خليفة.
ونجحت شركة مشيرب العقارية في الفوز بالجائزة في فئتي المباني الحكومية الخضراء عن مشروع الأرشيف الوطني، والمباني الدينية الخضراء عن مشروع مسجد مشيرب. وبالمثل، حاز مكتب المهندسين العرب الجائزة في فئتي المباني المكتبية الخضراء عن مشروع مقر شركة الغانم القابضة، والتصميم الداخلي الأخضر عن مشروع التصميم الداخلي لمقر شركة راس غاز.
وفازت شركة استاد لإدارة المشاريع بالجائزة في فئة المباني الحكومية الخضراء عن مشروع متحف قطر الوطني، بينما حازت وايل كورنيل للطب – قطر الجائزة المخصصة لفئة المبادرات الجامعية عن مشروع “صحتك أولاً”.
وقال المهندس مشعل الشمري، مدير مجلس قطر للمباني الخضراء: “نتشرف بالإشادة بجهود المؤسسات الفائزة في مجال الاستدامة وتكريم التزامها، وتقدير دورها في دعم رؤية قطر للاستدامة بشكل نشط وفاعل. وستسهم هذه الجائزة في التوعية بالاستدامة في أوساط المجتمع القطري، وتشجيع القطاعات العاملة في قطر على الاضطلاع بمهمتها في بناء مستقبل مستدام للبلاد”.
من جانبه علّق المهندس حمودة يوسف، رئيس قسم الاتصال بمجلس قطر للمباني الخضراء، قائلًا:” منحت جائزة قطر للاستدامة الفرصة لمجلس قطر للمباني الخضراء لتكريم أعضاء القطاع والإشادة بجهودهم في مجال الاستدامة. وقد استلمنا قائمة متنوعة من المرشحين، ضمت عدداً من المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة والمنظمات غير الربحية، ونتطلع لتوسعة نطاق الجائزة في النسخ المقبلة، نظراً للنجاح الباهر الذي حققته الجائزة هذا العام”.
وفي باقي الفئات، حصلت شركة قادة المباني الخضراء على جائزة المباني التجارية الخضراء، عن مشروع نادي مرسى لوسيل لليخوت، في حين فاز فندق جراند حياة الدوحة بالجائزة المخصصة لفئة الضيافة الخضراء، وحازت شركة KEO للاستشارات العالمية على الجائزة في فئة استشارات البناء. وفي فئة مقاولات البناء، حازت شركة جلفار المسند للهندسة والمقاولات الجائزة، بينما حصلت شركة بن مفتاح لحلول الطاقة على الجائزة في فئة تنظيم إدارة المرافق.
كما فازت شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية بجائزة أفضل مبادرة عن مشروع جيل الشمس، بينما حصلت المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء) على الجائزة في فئة المبادرات الحكومية عن مشروع حديقة كهرماء للتوعية. واقتنصت منظمة قطر الخيرية الجائزة في فئة مبادرات الاستدامة للمنظمات غير الحكومية عن برنامج “طيف” للتبرعات العينية، كما فازت شركة هاند أوفر بالجائزة المخصصة لفئة المشاريع المجتمعية.
بدورها، حصلت شركة سينرجي المتحدة على جائزة قطر للاستدامة في فئة تكنولوجيا المباني الخضراء عن مشروع سيرالايت للنوافذ العلوية المتحركة، بينما فازت شركة أعمال للخرسانة الجاهزة بالجائزة في فئة مواد البناء الخضراء عن مشروع الخرسانة الخضراء. كما فازت شركة تي آر إل المحدودة في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بالجائزة المخصصة لفئة البحوث الخضراء عن مشروع إعادة تدوير الإسمنت للبناء، بينما فازت شركة الخليج للمقاولات المحدودة بالجائزة الخاصة لمجلس قطر للمباني الخضراء.
يذكر أن جائزة قطر للاستدامة تعكس تضافر الجهود بين مختلف المؤسسات لتحقيق أهداف الاستدامة، حيث تم ترشيح المؤسسات الفائزة بالتزكية بين المتنافسين، وفقًا لالتزام المؤسسات بدعم التنمية المستدامة وإنجازاتها في هذا المجال.

نشر رد