مجلة بزنس كلاس
فن

 

تتوالى الأحداث في الحلقة التاسعة عشر من مسلسل “هي ودافنشي” الذي يعرض على شاشتي “روتانا مصرية” و”LBC”.

وبعد ظهور “دافنشي”، الذي يجسد شخصيته الفنان خالد الصاوي في عزبة الورد، طلب “فريد” مدير السجن الذي يجسد شخصيته الفنان بيومي فؤاد، من الضابط أيمن صقر، الذي يجسد شخصيته الفنان محمد أحمد ماهر، مساعدته في القبض على “دافنشي”، وفعلا يتم القبض علية وحبسه في الزنزانة.

“داليا”، التي جسدت شخصيتها الفنانة مي سليم، عاتبت “كارما” التي تجسد شخصيتها النجمة ليلى علوي، بسبب موافقتها على العمل مرة أخرى مع “الكومي” الذي يجسد شخصيته الفنان تميم عبده، وتواجهها بالحقيقة أنها قبلت عرض “الكومي” من أجل الحفاظ على علاقة داليا مع الضابط يوسف أو حسام فارس، لكن كارما تسخر منها وتقول: “خلاص مافيش كارما سليم اللى بتضحى علشان الحق، كارما ماتت خلاص”.

“فريد” يقابل الضابط أيمن ويحاول إقناعه أن “دافنشي” مجرد شبح لأنه في الأوراق الرسمية رؤوف المليجي الذي هاجر إلى أفعناستان منذ عدة سنوات، لكن أيمن يخبره أن “دافنشي” لم يعد شبحا لقد تجسد أمام قاطني عزبة الورد، وربما يكون أبلغهم قصته في المعتقل، الأمر الذي يثير غضب “فريد”، ويقترح أيمن الحل ثم يقابل “دافنشي”، ويروي له قصة وهمية تجعل “دافنشي” يقتنع أن أيمن يسعى لحمايته من فريد ويخرج دافنشي من السجن مع نهاية الحلقة.

مسلسل “هي ودافنشي” بطولة خالد الصاوي، وليلى علوي، ومي سليم، وأحمد سعيد عبد الغني، وبيومي فؤاد، وريم هلال، وحسام فارس، وإنجي أباظة، وهدى الإدريسي، ومحمد أحمد ماهر، تأليف محمد الحناوي وإخراج عبد العزيز حشاد.

ويدور العمل في إطار من الكوميديا السوداء، في أحد المناطق الشعبية، حيث تتعرض محامية لعديد من المواقف الصعبة، ثم تنقلب حياتها رأسًا على عقب بعد ظهور “دافنشي” في حياتها.

نشر رد