مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

خيم التعادل السلبي بدون أهداف على أجواء لقاء القمة بين ليفربول وغريمه وضيفه مانشستر يونايتد على أرضية ملعب أنفيلد في إطار الجولة الثامنة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

قدم الفريقان أداء سلبي هجومياً في الشوط الأول، حيث سدد كلاً منهما كرة واحدة فقط بين الخشبات الثلاث، كما أن ليفربول سدد مرتين فقط خلال الشوط الأول بشكل عام وهو أسوأ أرقامه في الدوري الإنجليزي الممتاز آخر 13 عام.

الحذر الدفاعي من قبل المدربين ظهر واضحاً خصوصاً من قبل مانشستر يونايتد الذي طبق خطة تكتيكية صارمة جعلت ليفربول يستحوذ على الكرة بشكل سلبي جداً في مناطقه.

حاول ليفربول تصحيح الأوضاع في الشوط الثاني حيث دفع المدرب الألماني كلوب بنجمه آدم لالانا مكان ستوريدج لخلق الزيادة في وسط ملعب اليونايتد، هذا الأمر منح الريدز كثافة أكبر مما مكنه من تهديد مرمى دي خيا عبر محاولتين، الأولى عن طريق إيميري تشان والثاني عن طريق كوتينيو، لكن كلا المحاولتين تصدى لهما حارس المرمى الإسباني.

بدوره بقي اليونايتد يمارس أداء تكتيكي ودفاعي صارم دون أن يشكل أي خطورة على المرمى باستثناء رأسية زلاتان إبراهيموفيتش التي جاورت القائم، حيث ظهر على رجال مورينيو وكأنهم يبحثون عن جني نقطة من ملعب الخصم.

بهذا التعادل رفع ليفربول رصيده إلى 17 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطتين عن المتصدر مانشستر سيتي، فيما رفع اليونايتد رصيده إلى 14 نقطة في المركز السابع.

 

نشر رد