مجلة بزنس كلاس
عقارات

الدوحة- بزنس كلاس
قررت شركة لوسيل للتطوير العقاري إطلاق حملة المبيعات للمرحلة الثانية من جزر قطيفان والتي تتضمن بيع 35 فيلا ذات تصاميم جذابة وعصرية وتتوافق مع أرقى معايير المباني الخضراء والمستدامة، بالإضافة إلى الموقع المتميز لمنطقة جزر قطيفان بين مناطق مدينة لوسيل المتعددة.
وسوف يتم إطلاق حملة المبيعات خلال الفترة من 22 – 24 يونيو الحالي، وذلك بجناح تعريفي تقيمه شركة لوسيل في قاعة “دخان” بفندق شيراتون، حيث سيتم استقبال المواطنين الراغبين في الاستفسار عن الوحدات المطروحة في جزر قطيفان عقب صلاة التراويح وحتى الساعة 12 مساءً.
ومن المقرر طرح ٣٥ فيلا للبيع بنظام القرعة العلنية، منها ثماني فلل على الواجهة البحرية ذات تصميمين ومساحات تتراوح بين ٩٥٠ – ١٢٠٠ متر مربع، كما سيتم طرح ٢٧ فيلا داخلية مطلة على حديقة ذات ثلاث تصاميم ومساحات متنوعة تتراوح بين ٨٥٠ – ٩٠٠ متر مربع.
وسيكون آخر موعد للتقديم يوم ٢٩ يونيو الجاري من الساعة التاسعة والنصف صباحاً وحتي الساعة الثانية ظهرا، حيث ستجرى القرعة مساء نفس اليوم بشكل علني ومباشر تحت إشراف وزارة الاقتصاد والتجارة وسيتم بثها مباشرة على موقع شركة لوسيل.

 

وتعليقاً على إطلاق مبيعات هذه المرحلة من جزر قطيفان، صرح المهندس عيسى محمد علي كلداري، الرئيس التنفيذي لشركة لوسيل للتطوير العقاري، قائلاً: “يأتي إطلاق هذه الحملة بعد النجاح الكبير الذي حظيت به حملة مبيعات المرحلة الأولى نظراً لما تتمتع به منطقة جزر قطيفان من مزايا ومقومات استثنائية، كما نسعى من خلال المرحلة الثانية على تأكيد إلتزامنا في لوسيل نحو المجتمع والمواطن القطري بتقديم منتج عقاري يعبر عن طموحاته ويلبي تطلعاته في مسكن مثالي وعصري تتوفر فيه كل وسائل الرفاهية الحديثة مع الاحتفاظ بالخصوصية التي يتميز بها المجتمع القطري”.

وتتميز تصاميم الفيلات في المرحلة الثانية من جزر قطيفان بمزجها بين التراث العربي والخليجي من جانب وبين وسائل الرفاهية الحديثة من جانب آخر، كما تم تصميم الجزر بشكل متدرج لتحظى جميع الفلل برؤية كاملة للبحر، والتي قام بتصميمها المكتب الاسباني الشهير “الونسو وهيرنانديز”.

وقد وضعت شركة لوسيل بعض الاشتراطات الخاصة للتقدم للقرعة العلنية لهذه المرحلة، منها أن يكون المتقدم قطري الجنسية لمن أعمارهم فوق ١٨ عاماً، كما سمحت للمتقدمين بتملك أكثر من قطعة أرض، وعلى المتقدمين للقرعة ملء استمارة التسجيل لكل قطعة، وتقديم شيك معتمد بقيمة ٥٠٠ ألف ريال قطري لكل قطعة أرض، بالاضافة إلى صورة من البطاقة الشخصية للمتقدم.

تتميز جزر قطيفان بمارينا بحرية تتسع لأكثر من 300 يخت بمساحات مختلفة وتجهيزات نوعية لكبار الشخصيات، كما سيتم إقامة سوق قطيفان على الجسور الواصلة بين الجزر، الذي سيتم تصميمه وفق الطراز القطري التقليدي، كما سيستقطب علامات وماركات تجارية متنوعة ليتيح تجربة تسوق رائعة في هذه البقعة من لوسيل، إضافة إلى إنشاء مواقف للسيارات تستوعب أكثر من ٣٥٠٠ سيارة موزعة على طول الممشى البحري المظلل بالأشجار والمكونات الصديقة للبيئة .

جدير بالذكر أن جزر قطيفان تمثل أهم مناطق مدينة لوسيل، وتعتبر هذه المنطقة من أكثر المناطق السكنية فخامة ورقياً في قطر، وقد تم تخطيط الجزر الأربعة لتوفر نمط حياة راقي وهادئ ومتميز عن باقي مدينة لوسيل، وفي الوقت نفسه تكون متصلة بأنشطة ومرافق مدينة لوسيل.
ونظراً لموقعها المقابل لسواحل مدينة لوسيل، تم تصميم جزر قطيفان الأربعة بارتفاعات متدرجة لتتمتع بإطلالة أخاذة على الواجهة البحرية الجميلة ذات الشواطئ الساحرة، والتي ستحتضن مارينا تستوعب أروع اليخوت العصرية، كما ستحتضن جزر قطيفان مناطق ألعاب مخصصة للأطفال موزعة على طول الممشى البحري.
وإلى جانب قرب جزر قطيفان من العديد من المدارس الموجودة في مدينة لوسيل، إلا أنها ستضم على مدرستين لخدمة سكان الجزر، بالإضافة إلى وجود مساجد وتوافر كافة الخدمات التي سيتم توزيعها بطريقة ذكية لتخدم جميع القاطنين فيها وبتناغم مع المساحات الخضراء المفتوحة.
وسيربط جسران عملاقان الجزر بالمنطقة الرئيسية في مدينة لوسيل، حيث تمتاز تلك الجسور بلمسات معمارية فاخرة، إذ ستمتد على جانبي كل جسر الحدائق الخضراء والنوافير إلى جانب المنصات الزجاجية الفنية.

جدير بالذكر أن شـركة لوسيل للتطوير العقاري تأسست في شهر سبتمبر 2008 بهدف تسخير الجهود على أعمال التطوير والتشييد والإدارة الدائمة للعمليات في مشروع مدينة لوسيل الرائد. كما يهدف تأسيس الشـركة إلى تكريس العلاقات بين المساهمين والشركاء الرئيسيين في مشروع لوسيل بما فيهم المستثمرين وشركاء التطوير.
ويُعد مشروع لوسيل التابع للديار القطرية واحداً من أكبر مشروعات التطوير العمراني في العالم، يحتضن هذا المشروع مدينة سكنية متكاملة تمتد على مساحة تزيد عن 38 كيلومتراً مربعاً في بقعة حيوية في دولة قطـر وتضم ما يزيد عن 200.000 نسمة، و170.000 فرصة عمل، كما سيتم الترحيب بأكثر من 80,000 زائر.بما توفره من فرص سكنية وتجارية هائلة، بخلاف المرافق الفاخرة التي تلبي جميع احتياجات روادها وقاطنيها، بدءاً بالمدارس والمستشفيات ومروراً بمراكز الترفيه والتسلية والمراكز الصحية والطبية ووصولاً إلى مراكز التسوق والتجمع الكبيرة.

مشروع لوسيل هو تجسيد لرؤية قطـر الثاقبة بإقامة مدينة عصرية تجمع بين عراقة التقاليد وحداثة التكنولوجيا، ولتكون مدينة فريدة في قطر والمنطقة والعالم بأسره.

نشر رد