مجلة بزنس كلاس
صحة

 

حذر أطباء جلدية من أن عصر أو تفريغ حبوب وبثور الوجه ليست جريمة في حق البشرة فحسب، بل قد تؤدي في كثير من الأحيان إلى الوفاة، لاسيما في منطقة اسمها “المثلث” ويصفها الأطباء بـ “مثلث الخطر”.

وتقع هذه المنطقة في حدود الفم وتمتد إلى أعلى الحاجز الأنفي وتشمل الأنف والفك العلوي والشفة العليا وتغطي جزءاً من أعلى العيون، بحسب موقع ميرور البريطاني، حسب موقع 24.

وفسر أطباء خطورة العبث في بثور هذه المنطقة بالذات، حيث تحتوي على أوعية دموية تغذي الأنف والمنطقة المجاورة لها، وبها أوردة تتصل بالجيب الكهفي داخل المخ بشكل مباشر عبر طريق واحد.

وأشار أطباء إلى أن فقع هذه البثور أو الدمامل في تلك المنطقة يسرب العدوى والبكتيريا مباشرة إلى داخل الجيوب الكهفية الموجودة في المخ، ما يسبب التهابات بكتيرية خطيرة جداً أو حدوث جلطة في منطقة أسفل الدماغ تحول دون تدفق الدم إلى المخ، تؤدي إلى الوفاة.

لذا يُنصح التعامل بحذر شديد مع تلك المنطقة فإذا ظهر دمل أو حبوب أو بثور في تلك المنطقة مصحوبة بألم أو التهابات، يفضل الذهاب إلى الطبيب مباشرة، دون عصرها أو فقعها أو العبث بها، وإلا ستؤدي إلى نتائج خطيرة، كما شدد الأطباء على ضرورة تنبيه الأطفال والمراهقين لذلك الأمر، واستخدام أدوات شخصية والحرص على نظافتها باستمرار.

نشر رد