مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

هو طير يتكلم ويحاول تقليد الانسان رغبة في أن يبدو فردا من العائلة، محققا اندماجا غريبا مع بني البشر، هذا الطير هو الببغاء الذي يعد من الطيور الشديدة الذكاء. كما يشير البعض إلى قدرته على تعلُّم العد إلى الرقم ثمانية، وتعلُّم أسماء أطعمته المفضلة، حتى وأن بعض الببغاوات قادرة على تعلُّم معاني الكلمات.

كما يقدر العلماء أن نصف الطيور قادرة على الغناء، وأن الطيور تتعلم الغناء من بعضها، ويعزو العلماء قدرة الطيور على الغناء إلى جزء في دماغ الطيور يسمونه “نظام التحكم بالغناء”، ويقول العلماء أن هناك في داخل هذا النظام جزءا يسمى “النواة الداخلية”، وأن النواة الداخلية هي سبب قدرة الطيور على تعلُّم كيفية إصدار الأصوات.

يتميز نظام التحكم بالغناء في دماغ الببغاء باحتوائه على جزء إضافي يسمى “القشرة الخارجية”، وهذا الجزء غير موجود في بقية الطيور، يعتقد العلماء أن هذا الجزء هو السبب في براعة الببغاء في تقليد البشر.

علاوة على هذا، يعتبر الببغاء من الطيور الاجتماعية التي تحب الاندماج في محيطها والتفاعل معه، والببغاء ينظر إلى مالكه على أنه جزء من العائلة، لذلك يعمل الببغاء على التفاعل مع هذا المالك وتقليد صوته، رغبة منه في الاندماج ضمن عائلته البشرية.

نشر رد