مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

أكد مسؤولون في وكالات ومكاتب السفر في الدوحة استمرار نمو حركة السفر حتى نهاية شهر يوليو الجاري، حيث يستمر الأفراد في التوجه إلى خارج البلاد بقصد السياحة وبشكل خاص إلى الدول الأوروبية والآسيوية وإلى وجهات مختلفة حول العالم، مشيرين إلى أن الموسم الحالي يعتبر من أفضل المواسم للسفر خلال العام، حيث ترتفع الحركة بنسب مرضية، لافتين إلى أن الشهر الجاري سجل ارتفاعا مقبولا في الحجوزات بنسبة أكثر من %18 عن الفترة الماضية.
وذكر هؤلاء لـ «^» أن حركة السفر إلى الخارج كانت ضاغطة خلال الأيام القليلة الماضية لاسيما إلى الدول الأوروبية، وخصوصا لندن التي تعتبر الوجهة الأولى للمواطنين القطريين وكذلك إلى آسيا وأيضا تركيا، منوهين بأن مصر كانت إحدى الدول التي شهدت إقبالا كبيرا بقصد السياحة هذا العام.
إقبال
أكد مدير مركز سفريات عبر الشرق زهير جبراك أن الموسم الحالي مستمر بتحقيق نمو في الحجوزات وحركة السفر وذلك حتى نهاية الشهر الحالي بنسبة وصلت إلى أكثر من %18 عن الفترة الماضية، مبينا أن الأشهر المنصرمة سجلت هدوءا نسبيا في السفر، إلا أن العمل استمر خلالها بالنسبة لرجال الأعمال والشركات، مشيرا إلى أن توجه الأفراد إلى الخارج لقضاء الإجازة سيستمر خلال الأشهر المقبلة لاسيما في عطلة عيد الاضحى المبارك وأعياد السنة الميلادية.
إجازات
من جهته ذكر مدير مكتب سفريات ميلانو علي صبري أنه في الشهر الجاري وبعد انتهاء شهر رمضان المبارك بدأت حركة السفر والحجوزات بالنمو واستمرت حتى الفترة الحالية، وهي متواصلة حتى نهاية يوليو الذي سجل نموا وصل إلى أكثر من %18 مقارنة مع الشهرين الماضيين الذين شهدا تراجعا أو هدوءا في حركة السفر إلى الخارج، ولفت صبري إلى أن مواسم الإجازات والأعياد تسجل دائما طلبا كبيرا على السفر، متوقعا أن تشهد الأشهر المقبلة حركة نشطة لاسيما إلى الدول الأوروبية والآسيوية.
وأكد صبري أن العروض التي تطلقها شركات الطيران تسهم في تنشيط هذه الحركة وتجذب الأفراد لحجز تذاكرهم للعطلات والإجازات بأسعار مناسبة، ما يعود بالفائدة على المواطنين والمقيمين من الأجانب والعرب إن كان بهدف السياحة أو العمل أو زيارة بلادهم.

نشر رد