مجلة بزنس كلاس
صحة

 

حذرت الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى السكري من أن تغير إيقاع تناول الطعام خلال شهر رمضان المبارك قد يؤثر بالسلب على نسبة السكر لدى مرضى السكري، ما يعرضهم لخطر انخفاض نسبة السكر بالدم، والذي تتمثل أعراضه في زيادة إفرازات العرق والارتجاف وخفقان القلب.

وشددت الجمعية على ضرورة التوقف عن الصيام فور ملاحظة هذه الأعراض، وتناول الجلوكوز (سكر العنب) مثلاً، لرفع نسبة السكر بالدم مجدداً.

وبشكل عام، تنصح الجمعية مرضى السكري بقياس نسبة السكر بالدم خلال شهر رمضان المعظم بشكل أكثر من المعتاد، مشددة على ضرورة التوقف عن الصيام إذا كانت النسبة أقل من 3ر3 mmol/l أو أعلى من 16 mmol/l.

نشر رد