مجلة بزنس كلاس
أخبار

اشتكى مواطن من رفض طلب تقدم به إلى لجنة العلاج بالخارج بتاريخ 16 مايو 2016 بعد أن يئس من العلاج في الداخل ووضع حد لمعاناته مشيرا إلى أنه تعرض لحادث إصابة في اليد اليمنى بتاريخ 23 فبراير 2013 وكانت الإصابة بالغة وفق التقارير الطبية المدعومة بصور الأشعة والاختبارات اللازمة لوظائف اليد.

وقال إن حالته الصحية تم تشخيصها على أساس إصابته بقطع في المفاصل وأوتار الأصابع مما حرمه من استخدام يده اليمنى لأكثر من ثلاث سنوات عانى خلالها من شدة الألم وعدم حصوله على العلاج الناجع على حد وصفه رغم أنه خضع لعمليتين جراحيتين تم خلالهما تركيب قطع معدنية في يده دون جدوى .

وأكد أن حالته الصحية لم تتقدم في هذه السنوات التي كان يراجع فيها الأطباء باستمرار بما في ذلك العلاج الوظائفي والعلاج الطبيعي لأن هناك كسرا في اليد والأطراف والمفاصل ليست في مكانها الطبيعي .

وأشار إلى أن أحد أخصائيي جراحة العظام بمستشفى الرميلة أفاده بأن الألم سوف يستمر معه مدى الحياة لذلك اجتهدت في تقديم طلبي للجنة العلاج بالخارج لعل وعسى أن أجد مراكز طبية أكثر تطورا في الخارج يمكن أن تضع حدا للألم المبرح الذي أحس به طوال السنوات الثلاث الماضية إلا أنه قال إن أمله قد خاب بعد أن تلقى رسالة نصية على هاتفه المحمول بتاريخ 25 يوليو 2016 تفيد رفض اللجنة لطلبه .

واكدد المشتكي أن الدولة أمنت العلاج في الخارج للحالات التي لم تجد علاجا في الداخل وهذا ما يتطابق مع حالتي مشيرا إلى أن المواطن صاحب الدخل المحدود الذي يعتمد على راتب الوظيفة لا يستطيع الذهاب للعلاج بالخارج على نفقته الخاصة .

نشر رد