مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

ورد موقع سبورت 360 العديد من الاستفسارات حول سبب عدم احتساب هدف ريال مدريد في شباك مانشستر سيتي باسم النجم الويلزي جاريث بيل رغم حدوث لقطة مشابهة لتشابي ألونسو نجم بايرن ميونخ قبل 24 ساعة عندما أحرز هدف في شباك أتلتيكو مدريد وتم احتسابه باسمه.

هناك فئة كبيرة من جماهير ريال مدريد أعربت عن استيائها من قرار احتساب الهدف باسم فرناندو لاعب مانشستر سيتي الذي ارتطمت به تسديدة النجم الويلزي، لكن هذا لم يحدث مع تشابي رغم أن تسديدته أيضاً اصطدمت بخيمينيز وغيرت اتجاهها بشكل كامل خلال مواجهة أتلتيكو مدريد يوم الثلاثاء الماضي.

ماذا يقول القانون؟
قانون كرة القدم في احتساب الأهداف للاعبين ينص على أن اللاعب الذي يسدد الكرة تجاه المرمى يتم احتساب الهدف باسمه حتى لو تغير تجاهها، في حين يحتسب الهدف باسم لاعب الخصم في حال ارتطمت به الكرة ولم يكن مسارها تجاه المرمى.

تسديدة ألونسو من الركلة الحرة المباشرة كانت ذاهبة نحو المرمى مباشرة بغض النظر إن كان الحارس سوف يلتقطها أم لا، فهنا لا يمكن التنبؤ بمصير التسديدة، فالمهم أنها كانت بين الخشبات الثلاث، وعلى هذا الأساس تم إضافة الهدف إلى رصيد النجم الإسباني المخضرم.
في المقابل لم يكن واضحاً إن كانت تسديدة بيل ذاهبة نحو المرمى مباشرة أم لا، وذلك يعود لقرب المسافة بينه وبين فيرناندو، ولذلك تم احتساب هدف عكسي باسم الأخير.

تبقى الأمور تقديرية
لا شك أن القانون واضح وبسيط جداً، لكن المشكلة تكمن في تقدير بعض اللقطات مثل ما حث مع النجم الويلزي، فلا أحد يمكنه أن يعرف أين كانت ستذهب تسديدة جاريث بيل لو لم ترتطم بفرناندو، فلو كان الحكم متأكد من ذهاب الكرة تجاه المرمى لكان النفاثة الويلزية صاحب هدف اللقاء الوحيد، لكنه اعتبر أن بيل سدد بشكل عشوائي وفرناندو هو من ساعده لتذهب الكرة إلى الشباك.

لكن في الوقت ذاته تم احتساب أهداف مماثلة بشكل مختلف تماماً، في النهاية تبقى الأمور تقديرية من الحكم المسؤول عن هذه المعضلة، والخط الفاصل في هذه المسألة هو كيف يتم تقدير مسار التسديدة التي تخرج من قدم اللاعب قبل ان تصطدم بأي لاعب آخر.

نشر رد