مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

آبل في الماضي، وتحديدًا في عام 2010، كان لها تصريح شهير على لسان مؤسسها، ورئيس تنفيذها في ذلك الوقت ستيف جوبز، قال فيه ” لن يشتري أحد هاتف كبير الحجم، فالناس لن تستطيع أن تمسكه”، وذلك ردًا على سؤال وجهه له صحفي، يسأله عن رأيه في بدء إصدار سامسونج سلسلة جلاكسي إس ذو الشاشات الـ5 بوصة، والتي كانت كبيرة وغير مألوفة حينها.

أخطأت يا جوبز
جوبز رحل عن الدنيا في 5 أكتوبر من عام 2011، بعد يوم واحد من الكشف عن هاتف آيفون 4 إس، ذو الشاشة الـ3.5 بوصة، وأتى من بعده تيم كوك، والذي سار على دربه مطلقًا هواتف آيفون 5، و5 سي، و5 إس بشاشات صغيرة تبلغ حجمها 4 بوصة.
وأيقن كوك بعد ذلك إتجاه السوق القوي نحو الهواتف كبيرة الحجم، على عكس توقعات ستيف جوبز، ليصدر بعد ذلك هاتفي آيفون 6، و6 إس بشاشة 4.7 بوصة، وآيفون 6 بلس، و6 إس بلس بشاشة 5.5 بوصة.

مبيعات آبل من هواتف آيفون
أخر آيفون أطلقته آبل بشاشة صغيرة كان آيفون 5 إس، إلى جانب آيفون 5 سي، واللذين أصدرا في عام 2013، ولا تزال آبل تنتج الأول وتبيعه في جميع أنحاء العالم حتى الآن.
إجمالي مبيعات آبل من هواتف آيفون 5، و5 إس، و5 سي صغيرة الحجم، في الفترة من سبتمبر 2012 إلى سبتمبر 2014، كان 307 مليون هاتف وفقًا للإحصائيات المنشورة على موقع statista.com.
أما مبيعات آبل من هواتف آيفون ،بعد إطلاقها هواتف آيفون 6، و6 بلس، و6 إس، و6 إس بلس، كبيرة الحجم، فبلغت في الفترة من سبتمبر 2014 إلى مارس 2016، 380 مليون هاتف.
إذًَا لماذا عادة آبل مرة أخرى إلى الهواتف صغيرة الحجم؟.. السر في الـ”XXL”
شهد عام 2015 وحده مبيعات لهواتف آيفون وصلت إلى 231.5 مليون هاتف، كان لهاتفي آيفون 5 إس، و5 سي، نصيب قدره 30 مليون هاتف، أي 13% من إجمالي المبيعات، بحسب ما ذكرته آبل في حفل إطلاق هاتف آيفون إس إي أمس الإثنين.
الـ30 مليون مستخدم، الذين إشتروا هواتف آيفون صغيرة الحجم العام الماضي، هم الأساس الذي دفع آبل لإطلاق هاتف آيفون إس إي الجديد، بشاشة 4 بوصة، حيث أنهم أثبتوا مدى حاجة السوق إلى هاتف صغير الحجم، يمكن للمستخدم إمساكه بيد واحدة وإستخدامه بأريحية.
لا يوجد في السوق حاليًا من يقدم هاتف صغير الحجم، سوى آبل، ومع الإحصائية التي أعلنتها، بأن هناك 30 مليون هاتف آيفون صغير تم بيعهم العام الماضي، ففرص النجاح في هذه الشريحة كبيرة جدًا هذا العام نظرًا لعدم وجود منافسين.
الأمر أشبه بالأشخاص زائدي الوزن، الذين يحتاجون إلى ملابس خاصة، بقياسات كبيرة، لا يجدونها عندما يذهبون إلى المحلات التجارية، نظرًا لأن الأغلبية العظمى مقاساتها أقل، لذا فعندما تم إفتتاح محل “XXL” لأصحاب القياسات الكبيرة، إتجه هؤلاء الأشخاص إلى هناك بسرعة، وأصبح ذلك المحل هو خيارهم الأول، وهو بالظبط ما ينطبق على نموذج آبل بإطلاق هاتف آيفون إس إي، للمستهلكين الذين يرغبون في هاتف صغير، بمواصفات قوية، ولا يجدون شركة تلبي ندائهم.
الهاتف يأتي بمواصفات قوية، وتصميم مبني على تصميم هاتف آيفون 5 إس، ويعتبر نسخة “ميني” من هاتف آيفون 6 إس الرائد بسعر يبدأ من 399 دولارًا لنسخة الـ16 جيجا بايت، و499 دولارًا لنسخة الـ64 جيجا بايت.
وتشير التوقعات إلى أن آبل ستسيطر على 40% من سوق الهواتف التي تتراوح أسعارها بين 400-450 دولارًا بفضل هاتف آيفون إس إي الجديد، صغير الحجم.

نشر رد