مجلة بزنس كلاس
منوعات

من الموروثات الشهيرة والمتداولة، معرفة جنس الجنين من خلال حجم أنف المرأة الحامل.
وتؤكد الموروثات أن زيادة حجم أنف المرأة الحامل يعتبر دليلا قاطعا على أنها حامل فى مولود ذكر، والعكس صحيح.
إلا أن الدراسات الطبية مؤخرا أظهرت أن هذا الاعتقاد قد بنى على حقيقة علمية واحدة، بأن الأنف هو العضو الوحيد فى الجسم الذى لا يتوقف عن النمو مهما تقدم العمر فى الإنسان.
وأوضحت الدراسات أن زيادة حجم الأنف وارتباطه بكون المولود ذكرا، فهذا غير صحيح إلا فى حالة واحدة أن الهرمونات الذكرية تزداد، وتقلل من جمال المرأة، فى حين أن حدوث مضاعفات للحمل المنذر بالخطر تؤدى إلى حدوث انتفاخات فى جسم الحامل بما يعرف بتسمم الحمل، حيث يزداد وزنها بصورة غير طبيعية مما يزيد من حجم أنفها.

نشر رد