مجلة بزنس كلاس
صحة

 

أصدرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال مبادئ توجيهية لكافة الأباء تتعلق بكيفية تعرض الأطفال لما أسمته بالشاشة الصغيرة التي تشمل أجهزة الهواتف الذكية بالإضافة لأجهزة الفابلت من الايباد وأمثاله ونبهت خلالها إلى أن سن الأطفال الذين يحصلون على هذه الأجهزة أصبح أصغر بسبب اعتقاد الأهالي أن ذلك يساعد أطفالهم على التعلم وكذلك باعتبارها مربيات الكترونية وفق تعبير الأكاديمة حيث يحاول الاهل من خلالها الحصول على قليل من الهدوء بانشغال أطفالهم مع هذه الاجهزة .

بالصورة العامة توصي الأكاديمية للأطفال لمن هم دون 18 عام الامتناع عن الألعاب على هذه الأجهزة أو مشاهدة التلفزيون على هذه الشاشات مع استثناء نوعية برامج مثل “Sesame Workshop ” ” افتح يا سمسم ” وما يشابها وكذلك يجب على الأهل مراقبة دائماْ ما يشاهده الأطفال .

الأطفال من عمر 2 إلى 5 سنوات الحد اليومي الأقصى لهم لمشاهدة الشاشة الصغيرة هو ساعة واحدة فقط بحيث يتوفر الوقت الباقي للنشاطات البدنية بالإضافة للنوم مع أهمية أن تكون هذه الساعة مع الأجهزة خارج مواعيد معينة كأوقات الطعام وخلال ركوب السيارة .

وأيضاً هناك حظر مهم وهو أن استخدام هذه الأجهزة يجب يكون بتوقيت أقله ساعة عن موعد نوم الطفل حيث يجب على الأهل ابعاد هذه الأجهزة عن غرف نوم الأطفال قبل ساعة من موعد النوم المعتاد على الأقل .

وتعتبر هذه الأجهزة مشكلة عامة وعالمية حيث يعاني معظم الأباء حول العالم من نوع من ادمان الأطفال عليها مع استعمال مفرط يمكن أن يكون له تأثيرات صحية سيئة ناتجة عن نقص في النشاط البدني وفي النوم كذلك .

ولكن مع ذلك أوصت الأكاديمية بالسماح للأطفال باستخدام الأجهزة سواء الهاتف الذكي أو الفابلت في حالات معينة كرحلات الطيران أو خلال الرحلة لزيارة الطبيب حيث تعتبر وسيلة لإلهاء الطفل عن خوفه في هذه الحالات .

نشر رد