مجلة بزنس كلاس
طاقة

الكعبي: قطر للبترول تسعى لتوفير الاستمرارية لكل من يساهم في نجاح عمليات حقل الشاهين

الدوحة – بزنس كلاس 

عقد المهندس سعد شريده الكعبي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول أمس لقاءً مفتوحاً مع موظفي ميرسك قطر للبترول أعقبه اليوم بلقاء آخر عبر الفيديو مع موظفي الشركة المتواجدين في المنشآت البحرية للتأكيد على التزام قطر للبترول بسلامة واستمرارية العمليات في حقل الشاهين النفطي.

CEO Maersk Oil town hall meeting

يقع حقل الشاهين على بعد 80 كيلومتراً قبالة شواطئ قطر، وهو أكبر حقل نفط في البلاد، حيث ينتج حالياً حوالي 300 ألف برميل من النفط يومياً.

وستنتهي اتفاقية الاستكشاف ومقاسمة الإنتاج مع ميرسك قطر للبترول والتي تحكم عمليات حقل الشاهين في منتصف العام 2017. وكانت قطر للبترول قد أصدرت العام الماضي دعوات لمجموعة من شركات النفط والغاز العالمية الرائدة، بالإضافة إلى شركة ميرسك للبترول، للمشاركة في عملية تنافسية لاختيار واحدة من بينها لتشغيل وتطوير عمليات الحقل في المستقبل. وقد أعلنت قطر للبترول في حينه أن اختيار الشريك سيكون على أساس قدرته على تقديم أفضل الحلول التكنولوجية لتشغيل وتطوير الحقل مع أفضل مردود اقتصادي لدولة قطر.

وفي كلمته أمام عدد كبير من موظفي ميرسك قطر للبترول أشار المهندس سعد شريده الكعبي إلى نيّة قطر للبترول توفير الاستمرارية للعاملين الذين يساهمون في نجاح عمليات حقل الشاهين، معبّرا عن تقدير قطر للبترول للدور الذي قام به موظفو ميرسك قطر للبترول في تطوير أكبر حقل نفطي في قطر على مدى ما يقارب ربع قرن.

وقال المهندس الكعبي “إن هدف قطر للبترول هو توفير استمرارية العمل لكل من يساهم في نجاح عمليات حقل الشاهين، تماماً كما تدعم كل من يساهم في تـطوير دولة قطر. وبما أنكم تشكلون القلب النابض لحقل الشاهين فلا بد أن تكونوا جزءاً من مستقبله”.

وأضاف العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول “يجب أن تبقى سلامة واستمرارية العمليات نصب أعيننا دائما كونها الحجر الأساس لأهدافنا”.

وبعد كلمته، أجاب المهندس الكعبي عن  كل  أسئلة واستفسارات موظفي ميرسك قطر للبترول عن المرحلة القادمة.

وقد حضر اللقاءين كل من السيد لويس أفليك، المدير العام لميرسك قطر للبترول، والشيخ فيصل بن فهد آل ثاني، نائب المدير العام وعدد من نواب الرئيس وكبار المسؤولين في قطر للبترول.

نشر رد