مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

بالتأكيد لا نقصد “اللعنة” بالمعنى الحرفي للكلمة إنما بتكرار سيناريو حدث في الموسمين الماضيين، فخسارة برشلونة أمام أتلتيكو مدريد اليوم والإقصاء من بطولة دوري أبطال أوروبا أصبحت قاعدة منذ أن تولى كارلو أنشيلوتي تدريب ريال مدريد في بداية موسم 2013-2014.
برشلونة خلال الموسمين الماضيين وهي الفترة التي كان فيها كارلو أنشيلوتي مدرباً لريال مدريد تمكن من التفوق على اتلتيكو مدريد في مباريات الدوري بواقع فوزين وتعادلين ولم يتلقى أي هزيمة، لكنه انهزم في دوري الأبطال وودع دور الثمانية عام 2014.
وفي الموسم الحالي السيناريو تكرر مجدداً، برشلونة يكتسح أتلتيكو مدريد في الليجا ذهاباً وإياباً لكنه يسقط في دوري الأبطال، وكأن لعنة كارليتو طاردتهم حتى بعد رحيله.
الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، فريال مدريد خسر أمام أتلتيكو مدريد ذهاباً وتعادل إياباً في الليجا خلال موسم أنشيلوتي الأول لكنه هزمهم في نهائي دوري أبطال أوروبا، وفي الموسم الماضي سقط في مباراتي ذهاب وإياب الدوري مرة أخرى وعاد وأقصاهم من ربع نهائي دوري الأبطال.
فالقاعدة أصبحت تقول، برشلونة أقوى من أتلتيكو مدريد في الليجا وأضعف في دوري الأبطال، أما ريال مدريد فهو أضعف من الروخي بلانكوس في الدوري الإسباني وأقوى في دوري الأبطال.

نشر رد