مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

في هذا العالم حيث التطور والذكاء والتكنولوجيا، لا شك بأن ألعاب الفيديو باتت تملك مكانة كبيرة في حياة الشركات والمستخدمين على حد سواء. ما إن تُبصِر لعبة النور، حتى تأخذ طريقها لتحتل حيزًا كبيرًا في أجهزة العالم جميعا. لعبة بوكيمون جو هي خير دليل على ذلك.

لعبة تحتاج سنوات عدّة لإنهائها
ولكن هناك لعبة أخرى تملك ما يكفي من الشهرة والحماسة لتتصدّر قائمة أفضل ألعاب الفيديو. إنها لعبة No Man’s Sky الإلكترونية. هي واحدة من أطول الألعاب من حيث وقت إنجازها وانهاء مهامها. فإنهاؤها يحتاج إلى زيارة أكثر من 18,446,744,073,709,551,616 كوكبًا، وإتمام المراحل فيها يتطلب ما لا يقل عن 584 مليار سنة. لعبة No man’s sky طُرحت كلعبة مخصصة للحاسوب وللبلاي ستيشن 4، طوّرها فريق مؤلّف من 15 شخصًا في كوخ بجنوب إنكلترا

سبب شهرة اللعبة
بعض المتابعين وصفوا اللعبة بواحدة من أكثر الألعاب المنتظرة في التاريخ. صحيفة الإندبندنت قالت في سطورها “إن هذا العالم مترامي الأطراف والفكرة المذهلة، وهو ما جعل اللعبة مشهورة وربما أدَّى إلى أكبر حملة دعائية للعبة منذ مسلسلات التلفزيون الأميركية”.

كون لا ينتهي
مؤسس الشركة شون موراي قال “إن سرَّ جاذبية اللعبة هو في نطاقها الضخم الذي يتيح لكل لاعب تجربة فريدة من خلال كون لا نهائي”. وفي مقابلة تلفزيونيّة قال “إذا اكتشف كوكب كل ثانية في اللعبة، فسيستغرق الأمر 584 مليار سنة لاكتشافها كلها. كل مستخدم يقطن في كوكب خاص به، ومن هناك يبدأ رحلته الفريدة”.

أعداد خياليّة للكواكب
خلال مراحل اللعبة، يمتلك اللاعبون مركبات فضائية ويمكن أن يكونوا مكتشفين أو تجارًا أو مقاتلين، يحاولون الصمود بشن هجوم على كواكب أخرى. وخلال 24 ساعة من طرحها، اكتشف اللاعبون نحو عشرة ملايين نوع في اللعبة، وهو أكثر مما هو موجود على الأرض.
هذه اللعبة، وبما أنها صعبة الإنجاز، يمكن للأحفاد إستكمال ما بدأه الأجداد، خلال الأعوام المتعاقبة

نشر رد