مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

وقع معهد الدوحة للدراسات العليا واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ، على مذكرة تفاهم شملت العديد من البنود الهامة لتجسير سبل التعاون المشترك ، في إطار جهود دعم المسيرة التنموية بالدولة ، وتوطيد الروابط العلمية والأكاديميّة، ودعما لأواصر التعاون العلمي والمهني بينهما .
وتضمنت المذكرة التي وقع عليها بمقر المعهد ، رئيس مجلس أمنائه ، الدكتور عزمي بشارة ، والدكتور علي بن صميخ المري ، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، عدة جوانب، منها تحديد أطر التعاون المشترك بين الطرفين في مجالات التنمية البشرية والبحثية وبالشكل الذي يساهم في تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجيات التنمية الوطنية المنبثقة عنها بشكل عام .
ونصت المذكرة على أن يتعاون الطرفان في مجالات تصميم وإعداد برامج تدريبية تهدف إلى بناء وتطوير القدرات البشرية للعاملين في اللجنة وخصوصاً فيما يخص التكوين الأكاديمي والتدريب الإداري والإشرافي والقيادي ، وكذلك تصميم وتنفيذ البرامج التدريبية والندوات واللقاءات مع المجتمع المدني ، بهدف تثقيف الرأي العام بقضايا حقوق الإنسان ، إضافة إلى التعاون والمساهمة في إعداد استراتيجية اللجنة ضمن استراتيجية التنمية الوطنية 2017- 2022 ومتابعة تنفيذها، وإجراء الدراسات والمسوح المتعلقة بوضع الاستراتيجية وتحليل البيئة الخارجية والداخلية التي تساعد على وضع الأهداف والمبادرات والمشروعات والبرامج .
وبيّنت مذكرة التفاهم كذلك، أشكال التعاون الممكنة في مجال تصميم وتنفيذ المشاريع العلمية والبحثية ذات الإهتمام المشترك، مثل البحوث المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان، وقياس الرأي العام تجاهها، وغيرها من المجالات البحثية، وكذلك تنظيم الفعاليات من دورات تدريبية لقاءات علمية وعقد ندوات وحلقات نقاشية ومؤتمرات وغيرها، بما يخدم أهداف التعاون واهتمامات اللجنة، علاوة على التعاون في المجال الإعلامي، بما في ذلك إطلاق المبادرات والحملات الإعلامية والتوعوية المشتركة التي تساهم في نشر وتعزيز الوعي والثقافة بحقوق الإنسان .
حضر حفل توقيع المذكرة عدد من المسؤولين باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ومعهد الدوحة للدراسات العليا.

نشر رد