مجلة بزنس كلاس
أخبار

الدوحة- بزنس كلاس

أعلنت تدمر القابضة، إحدى المجموعات الأكثر نجاحا في دولة قطر، عن اطلاق هويتها الجديدة لتتمكن من  الاستفادة من فرص النمو المستقبلية ومواجهة التحديات التي قد تنشأ نتيجة لبيئة الأعمال الحديثة التي تعتمد على التكنولوجيا والعولمة. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته المجموعة ودعت إليه ممثلي وسائل الاعلام في قطر.

يأتي إطلاق الهوية الجديدة للمجموعة تماشيا مع رؤيتها التي تهدف إلى أن تكون في طليعة المجموعات في قطر والتي تتبع معايير صارمة من حيث الجودة، و الاعتمادية، والموثوقية مما سيساهم في تنفيذ مهمة المجموعة المتمثلة في أن تكون شريكا يعتمد عليه لعملائها، وأصلا ذو قيمة للشركات التي تعمل معها، وشركة تعمل على تطوير كوادرها لتكون قوة دافعة للتطور الصناعي والتجاري الذي تشهده الدولة.

وفي تعليق له قال السيد ناصر محمد الكعبي، رئيس مجلس إدارة مجموعة تدمر القابضة: ” في ظل بيئة أعمال تعتمد بشكل أساسي على التطور التكنولوجي ، ظهرت العديد من فرص النمو والتوسع في الأعمال، هذا بالإضافة إلى بروز العديد من التحديات التي تطلب خطوات مدروسة من أجل مواجهتها”.

وأضاف: “ولجميع هذه الأسباب اتخذنا القرار بضرورة مواكبة هذه التغيرات من خلال إطلاق الهوية الجديدة للمجموعة والتي نسعى من ورائها إلى تحقيق العديد من الأهداف ومنها: تحسين منتجاتنا وخدماتنا التي نقدمها للعملاء، وتقديم إسهامات ذات قيمة للمجتمع، وتعزيز موقعنا كجهة عمل مفضلة للكوادر القطرية، وكذلك دعم أهداف رؤية قطر الوطنية 2030″.

ومن جهته قال السيد ظافر حلاوة، الرئيس التنفيذي لمجموعة تدمر القابضة: ” تأسست مجموعة تدمر عام 1985 وقد عرف عنها منذ ذلك الحين  النزاهة والمصداقية والموثوقية مما جعلها في طليعة المجموعات العاملة في السوق القطرية. وقد نجح الهيكل المؤسسي للمجموعة في تسيير عملياتها وتحقيق النجاح تلو الآخر وهو ما وضعنا في مرتبة متقدمة عن منافسينا في السوق، خاصة مع تركزينا على خدمة العملاء وتلبية احتياجاتهم وتطلعاتهم، والمساهمة في نهضة المجتمع القطري”.

وأشار حلاوة: “بصفتي الرئيس التنفيذي للمجموعة تكمن رؤيتي في الحرص على استمرارية المجموعة جيلا بعد جيل كمؤسسة ناجحة ومستقلة تقدم للسوق المحلي خدمات وفق أعلى المعايير ليحصل عملائها على أفضل قيمة.

وأضاف: ” وبناء على ما سبق، تتخطى عملية اطلاق الهوية الجديدة للمجموعة كونها تغييرا للاسم والشعار فحسب، بل أنها عملية سينعكس أثرها على أداء المجموعة من أجل تقديم خدمات ومنتجات تتماشى مع أعلى المعايير  لتحقق الأهداف المرجوة”.

تأسست مجموعة تدمر عام 1985 وقد اتسع نطاق عملياتها في قطاع البناء والعديد من القطاعات الآخرى، وسعت المجموعة منذ تأسيسها في العمل على المشاريع المعقدة تقنيا. نجحت تدمر القابضة والشركات التابعة لها في كسب ثقة وولاء عملائها ويرجع ذلك إلى العديد من العوامل التي تتبعها ، ومنها الاحترافية والخبرة الصناعية الكبيرة التي تمتلكها، والتزامها الكامل تجاه عملائها.

الجدير بالذكر أنه تأتي تحت مظلة تدمر القابضة العديد من الشركات، ومنها: شركة تدمر للمقاولات،

وشركة العربية للتموين، وشركة تكييف للأعمال الكهربائية والميكانيكية، وشركة تدمر “لوجستكس”،

وشركة تدمر للتجارة، وشركة روتس للطاقة والخدمات الهندسية، وشركة تدمر للعوازل والمسابح ، وشركة

“أو. سي. أس”،  وشركة “نوروود “.

نشر رد