مجلة بزنس كلاس
أخبار

كشف الملازم أول عبد الحميد عبدالله زينل عن “جهاز التقاط البصمة” عن بعد وهو جهاز حديث يطرح لأول مرة في قطر، وتعتمد فكرة الجهاز على التقاط البصمات للأشخاص مجهولي الهوية أو المصابين في حوادث مرورية ولم يتم العثور على أي أوراق ثبوتية لهم، حيث يكشف الجهاز من خلال بصمة اليد على أسم الشخص ورقم بطاقته الشخصية ورقم الجهاز المحمول له والتواصل مع أهل الشخص المصاب، بالإضافة إلى أن الجهاز يكشف عن هوية الجثث التي يعثر عليها في مواقع الجريمة في حال عدم معرفة أي معلومات تعريفية عن الضحية.

وأوضح الملازم أول عبدالله زينل أن الجهاز سيتم استخدامه بشكل رسمي قريباً، حيث سيوضع داخل دوريات الشرطة المنتشرة بطرقات الدولة، مبيناً بأن أي دورية شرطة في حال توقيفها لشخص ما وطلب البطاقة الشخصة له ولم تتواجد البطاقة بحوذته بفرضية نسيانها أو عدم حملها، سيتم على الفور وضع بصمة يده على جهاز التقاط البصمة، وسيعمل الجهاز على كشف كل المعلومات الخاصة بالشخص مجهول الهوية بشكل فوري.

جاء ذلك ضمن فعاليات المعرض الدولي لأنظمة الأمن الداخلي (ميليبول قطر 2016 ) في نسخته الحادية عشرة، بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات والتي تستمر ثلاثة أيام.

واضاف الملازم أول بأن أهمية الجهاز تأتي من كشفه عن البيانات الشخصية للأفراد دون مرافقتهم لمراكز الشرطة والتعرف على معلوماتهم، حيث يتصف الجهاز بالسرعة الفائقة بكشف المعلومات المتضمنة رقم البطاقة الشخصية والأسم بالكامل وحتى زمرة الدم، بالإضافة للكشف عن أي بلغات بحق صاحب البصمة، وكل ذلك في مكان وجود دورية الشرطة، مما يوفر الجهد والوقت واحترام المواطنين والمقيمين.

ويعد “ميليبول قطر” الذي ينظم كل عامين بالتناوب بين باريس والدوحة المعرض الوحيد في منطقة الشرق الأوسط الذي يعرض أحدث ما أنتجته الشركات العالمية في مجال الأمن الداخلي والدفاع المدني.

نشر رد