مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

يقدم إليها هذا العدد وأكثر أحياناً، فالمكان فيها رحبٌ وواسع، لاستقبال الآلاف من المتفرجين القادمين لرؤية الثيران المتصارعة في الوسط.

حيث يعد هذا النشاط من أبرز ما يميز العاصمة الإسبانية مدريد، وخاصة في حلبة “لاس فينتاس” التي تعد الأكبر في البلاد، كما تعتبر مركزاً دولياً لمصارعة الثيران، وثاني أكبر حلبة في العالم بعد حلبة فنزويلا، ويبدأ الموسم فيها في شهر آذار، وينتهي في شهر تشرين الأول، كما تجري فيها أيضاً احتفالات سان إيسيدرو وأيام الأحد والأعياد المختلفة.

3-ventas3

تحوي هذه الحلبة 25000 كرسي، تتوضع على منصات دائرية حول الساحة المغطاة بالرمال، ويدور تحت المنصات ممر له سقف منحنٍ، كما يقع خلف أحد الأبواب عيادة طبية للطوارئ وغرفتان للعمليات الجراحية، وذلك لضمان سرعة علاج أية إصابات تحدث أثناء عرض المصارعة.

تستوعب الحلبة 24ألف متفرج، ويبلغ عدد العاملين فيها 400 شخص، بينهم 51 طبيباً بيطرياً، ويتم جلب الحيوانات إلى الحظائر يوم الخميس، وذلك لاختبار سرعة ردود أفعالها، ويتم اختيارها بالقرعة.

3-ventas

يشعر السيّاح عند زيارتهم للحلبة بالدوار وأحياناً الإغماء، ومنهم من يغادر المكان فوراً بمجرد رؤيته للدم وهو يتدفق من الثور. ومنهم أيضاً من يغادر الحلبة ولا يعود إليها مرة أخرى على الإطلاق.

يذكر أن هذه الحلبة، تشهد أيضاً حضور أعضاء من العائلة المالكة في إسبانيا إليها، ويأخذون مقصورة منعزلة، بينما بقية المتفرجين، فهم يحجزون بأسعار تختلف تبعاً لزاوية الرؤية، فيما إذا كانت ظليلة أو معرّضة لأشعة الشمس.

نشر رد