مجلة بزنس كلاس
مصارف

الدوحة – بزنس كلاس

اعلن مصرف قطر الاسلامي (المصرف)، رائد الصيرفة الاسلامية في قطر، عن الاصدار الأول لشهادات ايداع للعملاء من الأفراد والشركات بالعملتين الريال القطري والدولار الأمريكي، وامكانية اختيار مدة استحقاق الشهادة ابتداءً من سنتان، ثلاثة أو خمسة سنوات.

تعتبر شهادات الايداع من المنتجات التي تحفز العملاء على الادخار لفترات طويلة مع حصولهم على نسبة ربح سنوية مجزية. وتعتمد نسبة الربح المتوقعة على مدة الشهادة والعملة المختارة. وفيما يختص بشهادات الايداع بالريال القطري فالمتوقع أن تكون نسبة الربح السنوية 3.5% لمدة 5 سنوات، 3.25% لمدة ثلاثة سنوات و2.75% لمدة سنتين. أما شهادات الايداع بالدولار الأمريكي، فنسبة الربح السنوية المتوقعة هي 2.75% لمدة 5 سنوات، 2.25% لمدة ثلاثة سنوات و1.75% لمدة سنتين.

تستثمر أموال الشهادات طبقاً لأحكام الشريعة الاسلامية وتوزع أرباح شهادات ايداع المصرف على العملاء مع نهاية كل ربع، ويستطيع حامل شهادة الايداع الحصول على تمويل حتى 95% من قيمة الشهادة وتكون مدة التمويل مساوية لمدة استحقاق الشهادة. أما الحد الأدنى للاستثمار في شهادات الايداع هو 100,000 ريال قطري أو 25,000 دولار أمريكي وبدون حد أقصى. وشهادات الايداع من المصرف تصرف فقط لحاملها وهي غير قابلة للتداول أو التحويل الى اسم شخص آخر.

وتمكن هذه الفرصة الاستثنائية العملاء من تنمية أموالهم بشكل آمن مع امكانية الوصول الى مدخراتهم حينما يريدون، علماً أن هذا الاصدار هو لمدة محدودة مع امكانية حصول اصدارات اخرى في المستقبل.

وعلق السيد باسل جمال، الرئيس التنفيذي لمجموعة المصرف، عن اصدار شهادات الايداع بقوله: “يسرنا أن نكون أول مصرف في قطر يطلق شهادات الايداع للعملاء من الأفراد والشركات، ويأتي هذا ضمن سعينا الدائم على ابتكار منتجات، مبتكرة ومتوافقة مع أحكام الشريعة الاسلامية، تساعد المواطنين والمقيمين على الادخار بشكل آمن مع حصولهم على أرباح سنوية مجزية وتوزع كل ثلاثة أشهر.”

أضاف السيد باسل: “لقد حاولنا من خلال هذه الشهادات ارضاء جميع الشرائح من أفراد وشركات، من عملاء حاليين أو جدد، من خلال تقديم عدة خيارات من حيث عملة الشهادة ومدة الاستحقاق تتيح للعملاء من اختيار النوع الذي يلائم احتياجاتهم الشخصية أو دعم اعمالهم. كما يستطيعون الحصول على تمويل بضمان قيمة الشهادة دون الحاجة لكسر الشهادة اذا كان هناك حاجة للسيولة لسبب طارئ”.

نشر رد