مجلة بزنس كلاس
فن

 

يتوعّد الزعيم “أبو العز”، أي الممثل سلوم حداد، في بداية الحلقة الحادية والعشرين من مسلسل “خاتون”، بإعادة الاعتبار إلى الحارة وأهلها بعد ما حدث فضيحة لا يقابلها سوى هدر الدم.

يكتشف رجال “الزيبق”، أي الممثل معتصم النهار، موقعاً جديداً لمعسكر للجيش الفرنسي، بينما يقوم “كريم”، ويؤدي دوره الممثل يوسف الخال، بزيارة أحد رجال الحارة ممن يتعاونون مع الفرنسيين فيخبره الأخير بأن “داليدا” تسأل عنه. أما “خاتون”، أي الممثلة كيندا حنا، فتبدأ بفضح أسرار الحارة لزوجها دون أن تدرك حقيقة نواياه.

يكتشف “الزعيم” اختفاء كيس الذهب من غرفته فيشك في ابنته “خاتون” إلا أن “زمرد”، أي الممثلة كاريس بشار، توجّه شكوكها نحو “نعمت”، أي الممثلة سلافة معمار، زوجة شقيقتها. ومن ثم، يقوم “الزعيم” بجمع أفراد عائلته الذين يقرّرون إجراء تفتيش كامل للمنزل.

يقوم “الزيبق” بزيارة منزل “كريم” ويخبره بالشائعات التي تدور حوله وحول زوجته، أما “خديجة”، أي الممثلة جيانا عنيد، فتتوعّد أمام والديها “أبي جبري”، أي الممثل أيمن رضا، و”أم جبري”، أي الممثلة شكران مرتجى، بقتل نفسها بعدما علمت أن والدتها أخبرت “أم تحسين” بمشكلتها.

مرة جديدة، يقوم “الزيبق” بخطوة إيجابية إذ يزور “الزعيم” ويؤكد له استحالة قيام “خاتون” بالسرقة ويخبره بتفاصيل هروبها وزواجها من “كريم”، الذي يزوره “دانيال”، أي الممثل طوني عيسى، ويخبره أن “داليدا” تحاول المستحيل للوصول إليه فيحادثها هاتفياً لتهدئة روعها ويتفق معه على التخلّص من “الزيبق” و”الديب”، ومن ثم يكذب على زوجته بأن الحاكمية الفرنسية غير راضية عن استقالته وأنه مستعد لمواجهة الجميع لأجلها.

نشر رد