مجلة بزنس كلاس
فن

 

أقدمت النجمة الأمريكية الشهيرة كيم كاردشيان على رفع دعوى قضائية ضد موقع “ميديا تيك آوت” الذي نشر خبراً مفاده أنها كذبت بشأن عملية السطو التي تعرضت لها تحت تهديد السلاح في باريس.
وتقدمت النجمة البالغة من العمر 35 عاماً بدعوى قضائية في محكمة اتحادية في نيويورك اتهمت فيها الموقع الالكتروني بالقول إنها لفقت عملية السطو دون أي دعم واقعي لهذا الزعم.
وسجلت كيم الدعوى بحق الموقع ومؤسسه مطالبة بتعويض لم تحدده.

وذكر في الدعوى أن مؤسس الموقع رفض سحب الخبر أو الاعتذار عن وصف كاردشيان بأنها “كاذبة ومجرمة”.

وفي سياق متصل، ذكرت بعض المصادر المقربة من كاردشيان أنها صرحت لضباط الشرطة بأن اللصوص الذين قاموا بسرقتها في باريس لم يكونوا سوى مجموعة من الهواة وليسو عصابة كبيرة.

وقد ظهر هذا الأمر جلياً في كافة التصرفات التي قاموا بها من بداية عملية السطو حتى نهايتها.

وذكرت وسائل إعلام عالمية نقلاً عن كيم أن اللصوص كانوا مترددين للغاية، وكانوا يدفعون بها إلى داخل وخارج حوض الاستحمام وكانوا يوجهون المسدس تجاه رأسها ثم يبتعدون عنها، ويعاودون فجأة ليوجهون المسدس باتجاهها مرة أخرى دون سبب واضح، وقد ظهر عليهم الارتباك والتوتر.

يشار إلى أن اللصوص الـ5 كانوا يتحدثون اللغة الفرنسية فقط، ودخلوا في جدال بينهم ومناقشة حادة، ومن الواضح أنهم كانو يتجادلون بخصوص الطريقة التي تتم بها سرقتهم، بحسب كيم كردشيان.
الكلمات الدليلية

نشر رد