مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

يعاني ريال مدريد الإسباني من إصابة قلبي الدفاع الأساسيين كيبلير بيبي وسيرجيو راموس سوياً في الوقت الحالي، الأمر الذي يجعل زين الدين زيدان مضطراً للاعتماد على الثنائي ناتشو فرنانديز ورافاييل فاران، ثنائي يثير القلق دائماً في قلوب عشاق الفريق الأبيض.

زيزو سيعتمد على ناتشو وفاران الليلة ضد ليجيا وارسو، وسيدفع بهما إن سارت الأمور بشكل طبيعي ضد ليجانيس، كما يحوم الشك حول عودة راموس للملاعب خلال ديربي العاصمة ضد أتلتيكو مدريد بعد التوقف الدولي.

وحين ذكر ديربي العامة فسيخطر على بال مشجعي الريال الكارثة التي تسبب بها الثنائي ناتشو وفاران في الديربي من ليجا 2014-2015 في غياب راموس وبيبي، حيث تلقوا هزيمة نكراء بأربعة أهداف دون رد.

لكن المخيلة التي نحملها عن ثنائية ناتشو وفاران بسبب لقاء الديربي ربما لا تكون حقيقية، حيث أن الثنائي شارك في 9 مباريات سوياً كأساسيين في قلب الدفاع (تم التغاضي عن جميع المباريات التي شارك بها ناتشو كظهير أيمن أو أيسر كون راموس أو بيبي تواجد في قلب الدفاع بجانب فاران) وتلقوا الهزيمة الوحيدة ضد الروخي بلانكوس، كما ساعدا الريال على تحقيق 7 انتصارات وتعادل سلبي وحيد ضد ملقا.

ونجحت 3 فرق فقط في التسجيل بشباك ريال مدريد بتواجد ثنائية فاران وناتشو، الأول أتلتيكو كما ذكرنا، والثاني هو كورنيا في مسابقة كأس الملك (هدف وحيد) والثالث هو لاس بالماس في الليجا (هدف وحيد) ليكون المجموع 6 أهداف في 9 مباريات.

كما أن الثنائي لعب سوياً في لقب الدفاع حينما يشترك ناتشو كبديل لمدة 246 دقيقة موزعة على 5 مباريات بمعدل 49.2 دقيقة كل لقاء (أكثر من شوط) وقادوا ريال مدريد خلال هذه الدقائق لتحقيق 5 انتصارات، وتلقت شباك الفريق هدف واحد فقط.

وتكون بذلك محصلة فاران وناتشو سوياً على أرض الملعب 14 مباراة بشكل عام، حقق ريال مدريد خلالها 12 انتصار وتلقى هزيمة واحدة فقط وتعادل في لقاء وحيد، كما استقبلت شباكه 7 أهداف فقط.

وصحيح أن اللاعبين شاركا سوياً في المباريات السهلة والمضمونة نسبياً لأنهما بالأساس بديلين مما يفسر سبب عدم تلقي كم كبير من الأهداف مع تحقيق كم كبير من الانتصارات، إلا أنهما شاركا أيضاً في مباريات معقدة مثل الشوط الثاني ضد اتلتيكو مدريد في ديربي كأس الملك 2013-2014 وحافظ الريال حينها على تقدمه بهدفين نظيفين، ومواجهتي إشبيلية في الدوري الإسباني مواسم 2014-2015 ثم 2015-2016 واستطاع الريال في كلا اللقاءين تحقيق الانتصار وتلقي هدف واحد فقط، بالإضافة إلى المشاركة في مواجهة ملقا التي انتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف.

بذلك نستطيع القول أن ثنائية البديلين في قلب الدفاع ليست سيئة جداً كما نعتقد، لكنها لن تكون الأفضل بالنسبة لريال مدريد أيضاً.

نشر رد