مجلة بزنس كلاس
بورصة

كان يتوقع أن تكون جلسة بورصة باريس اليوم السبت عسيرة بعد الهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية أمس.

السبب يعود للإجازة الأسبوعية هناك، والتي ينتظر أن تستأنف الأسهم الفرنسية تعاملاتها يوم الإثنين المقبل، حيث ستتجه الأنظار إلى أداء مؤشرها الرئيسي كاك 40. وأنهى كاك 40 تعاملات أمس الجمعة بانخفاض وصل إلى 1%، لينهي الأسبوع بخسائر ناهزت 3.5% متأثراً بتراجع معظم البورصات العالمية سواء الأوروبية أو الأميركية أو الآسيوية.

 وبفضل الإجازة الأسبوعية أيضاً، اليوم وغداً، تفادى اليورو تعاملات صعبة غداة هجمات باريس من شأنها أن تكبده المزيد من الخسائر أمام الدولار الأميركي المنتعش بفعل تنامي التوقعات بأن يقوم مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، الشهر المقبل، برفع أسعار الفائدة الرئيسية.

 وارتفع الدولار في ختام تعاملات أمس بحوالى 0.85% مقابل اليورو إلى 1.0726 دولار لليورو. وكانت وسائل إعلام فرنسية، قد ذكرت أن تلك الهجمات أسفرت عن سقوط ما يقرب من 142 قتيلاً، من بينهم مائة شخص سقطوا في قاعة مناسبات باتاكلان في العاصمة باريس.

 وأُغلق مترو أنفاق باريس، كما صدرت أوامر بأن تظل المدارس والجامعات والمباني المحلية مغلقة اليوم السبت. وعقب الحادث، أعلن الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، حالة الطوارئ في البلاد، وإغلاق الحدود لمنع فرار الإرهابيين منفذي الهجمات، كما قام برفقة رئيس وزرائه بزيارة مسرح الأحداث عند قاعة المناسبات.

وعقد مجلس الوزراء الفرنسي اجتماعاً طارئاً، فجر اليوم السبت، لبحث تلك التفجيرات والاعتداءات الإرهابية

 

نشر رد