مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

بزنس كلاس- روان أبو خالد:

هل تساءلت يوماً عن ذلك الإعلان الذي يتعقبك كخيالك من موقع لآخر، أثناء تصفحك شبكة الانترنت، وهل تتعجبُ كيف يعرف هذا الإعلان أنك تنوي الإقامة في فندق معين في مدينة ما؟! فعلى سبيل المثال، إذا قمت بتصفح أحد مواقع خدمات السفر للتعرف على أسعار غرف الفنادق في مدينة باريس خلال فترة معينة، ستلاحظ أن كل الإعلانات التي تظهر لك بعد ذلك ستكون حول الفنادق في فرنسا، وتستمر بالظهور لك  مدةً طويلةً، حتى بعد أن تتوقف عن زيارة موقع خدمات السفر وتنتقل إلى مواقع أخرى.

هذا النوع من الإعلانات يقتفي أثرك على شبكة الانترنت من خلال تقنية تدعى “الإعلانات السلوكية” (behavioral advertising)، أي الإعلانات التي تستهدف المستخدم وفقاً لتصرفاته،  حيث تعتمد على متابعة وتحليل نشاط المستخدم على شبكة الانترنت والمواقع التي يزورها لمعرفة اهتماماته وحاجاته، لتقوم بدورها بعرض الإعلانات التي تتناسب مع هذه الاهتمامات والحاجات.

ويتولى عدد كبير من الشبكات الإعلانية إدارة عملية تتبع حركات المستخدمين، من خلال مراقبة المواقع التي يرتادها المستخدم على شبكة الانترنت لتحديد اهتماماته ورغباته.

ولجمع المعلومات حول نشاط المتصفح الخاص بالمستخدم، عادة ما تستخدم هذه الشبكات برمجيات صغيرة تدعى الكعكات cookies“”، فعند زيارة المستخدم لأحد المواقع المشترِكة مع الشبكات الإعلانية، يتم تخزين ملفات صغيرة على جهاز الكمبيوتر أو الهاتف المحمول الخاص به، ما يتيح للشبكة أن تتبع نشاط المستخدم في هذا الموقع وحتى بعد خروجه وتوجهه لمواقع أخرى على أساس الصفحات التي زارها ومعدل النقرات التي أجراها.

وإذا كنت تتساءل عن مدى انتهاك هذه الشبكات الإعلانية لخصوصيتك، فاطمئن إلى أنهم لا يعرفون معلوماتك الشخصية كالاسم ورقم الهاتف وعنوان المنزل، لكنهم يستدلون عليك من خلال رقم تعريف عشوائي.

ومع ذلك، ما زال البعض من مستخدمي شبكة الانترنت يستاؤون من هذه الإعلانات، إذ يعتبرونها انتهاكاً لخصوصياتهم، نتيجة لذلك قامت بعض الشبكات الإعلانية بتوفير خاصية تتيح للمستخدمين حجب الإعلانات من أجهزتهم وذلك عن طريق حذف الكعكات التي قامت هذه الشبكات بتخزينها على أجهزتهم ومنعها من زرع كعكات أخرى في المستقبل، وبالتالي لن تتمكن من تعقبهم بعد ذلك، وعرض إعلانات جديدة بناء على ذلك.

نشر رد