مجلة بزنس كلاس
صحة

 

تحاول اتباع نظام غذائي صحي لكن الجوع يحبطك؟ اليك الحل
إذا كنت يائسا تحاول اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على الخضار بالدرجة الاولى، لكنك تفشل في ذلك بسبب الشعور الدائم بالجوع والحرمان، فاقرأ الآتي لتتعرف على مكامن الخلل:

بداية، تذكر ان النمط الغذائ الصحي السليم يجب الا يشعر معه المرء بالجوع على الاطلاق. بمعنى آخر إذا كانن نظامك ليما لن تشعر بالجوع بين الوجبة وتلك التي تليها. اما في حال شعورك بالجوع، فهذا يعني ان وجباتك غير كافية او غير متكاملة. هنا ينصح باجراء تعديلات، لاسكات الجوع ومد الجسم بالطاقة اللازمة.
إذا شعرت بالجوع في ظل اتباع نظام غذاء صحي، فمن المرجح ان الخطأ الاساسي هو استهلاك كمية غير كافية من السعرات الحرارية. فالغذاء الصحي لا يعني اختيار النسخة القليلة السعرات من كل الاطعمة او جعل الكميات المتناولة بحجم حفنة اليد. فالتقليل من السعرات الحرارية يؤدي الى انخفاض في معدل الحرق مما يتسبب بزيادة في تكدس الدهون.
إن احد الاخطاء الاساسية التي يمكن ان تشعر المرء بالجوع الشديد هو استهلاك كمية غير كافية من البروتين. فهذا العنصر الغذائي هو أفضل ما يمكن أن يملأ المعدة ويشعر المرء بالامتلاء لساعات. لذلك لا بد من ان تستهلك عند وجبتي الغذاء ووالعشاء ما لا يقل عن 30 غراما من البروتيينات، أي ما يعادل بيضتين و28 إلى 56 غ من الجبنة أو صدر دجاج أو حصة من التونة المعلّبة للغداء، او ربع صحن من السلمون أو اللحم البقري للعشاء.
من بين الاخطاء التي يمكن ان تشعرك بالجوع هو عدم تناول كمية كافية من الدهون. صحيح ان خفض نسبة الدهون امر اساسي في النظام الغذائي الصحي، لكن هذا لا يعني الامتناع عنها نهائيا. فالدهون تضمن الإحساس بالشبع، كما تُضفي نكهة لذيذة على الطعام. عدا عن انها تُحفّز الجسم لامتصاص العناصر الغذائية القابلة للذوبان بالدهون. لذلك من الضروري إضافة بعض المكسرات إلى الفطور، وشرائح أفوكادو مع صلصة مُعدّة من زيت الزيتون إلى الغداء.
كمية غير كافية من الألياف: وهذه غالبا ما تكون متوافرة في البقول والفاكهة والخضار والبذور. الواقع ان الجسم يحتاج الى الالياف لكي يشعر بالشبع فترات طويلة. والأفضل أن تكون هذه الألياف من النوع القابل للذوبان الذي يُبطّئ عملية الهضم، كشرائح من البذنجان في العجة صباحاً، والبقول في الحساء ظهراً، والخضار كالبامية مساءً.

نشر رد