مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

وأنت على متن الطائرة بوسعك قراءة بريدك الإلكتروني والتغريد على تويتر والاتصال عبر سكايب مثلاً وتصفح الأخبار، فقد أصبحت كثير من شركات الطيران حالياً توفر خدمة الإنترنت اللاسلكي (واي فاي) ويسمونه In-Flight Wi-Fi، فهل فكرت كيف تتصل الطائرة بالإنترنت ليصبح بإمكانك البقاء متصلاً بالعالم؟

تستخدم الطائرات الإنترنت بأنظمة مختلفة منها نظام ATG وهو اختصار لـ (ِAir To Ground) أي من الجو للأرض. وغالباً ما يستخدم هذا النظام للسفر الداخلي، ويتطلب تركيب لاقطين على الطائرة (أمامي وخلفي) لاستقبال وإرسال الإشارات لأبراج أرضية تتولى المهمة ذاتها، حسب ان لايت برس.

ومشكلة هذا النظام، وفق ما طالعت “العربية.نت” في موقع the points guy أنه بطيء نسبياً يتيح إرسال إيميل وتصفح فيسبوك، إلا أن بعض الشركات طورت أجهزتها إلى الجيل ATG 4 لتزيد السرعة، وفي هذه الحال تكون الطائرة ملزمة بتحديث لاقطيها إذا أرادت التمتع بالسرعة العالية.

النظام الثاني الذي تستخدمه الطائرات للاتصال بالإنترنت هو Ku-Band، الذي يتيح للمسافرين حينما يكونون فوق المحيطات والبحار البقاء أونلاين، وهي الفترة التي لا تكون فيها الطائرة قادرة على الاتصال بأي برج أرضي. ويعتمد هذا النظام على ما يشبه الصحن اللاقط الذي يوضع على أسطح البيوت. يكون في مقدمة الطائرة، ويتولى مهمة إرسال الإشارات واستقبالها من القمر الصناعي. وهذا النظام أسرع من السابق بـ11 مرة، إلا أنه يعتمد على عدد الطائرات المتصلة مع القمر الصناعي الواحد.

Ka-Band نظام آخر ميزته السرعة، حيث تقارب سرعته ما يكون في المنزل، إلا أنه يستخدم رسمياً للأغراض العسكرية، على أن بعض شركات الطيران في أوروبا وأميركا باتت تستخدمه في بعض طائراتها.

على صعيد الطائرة نفسها، فإن ما لا يراه الراكب هو صناديق سوداء ليست مهمتها التسجيل مثل الصندوقين اللذين يكونان في قمرة القيادة، وإنما هي نقاط وصول (Access Points) تكون مركبة في الطائرة ومنتشرة في جسمها فوق النوافذ لتزويد المسافرين بالوصول للإنترنت. وهذه الصنادق السوداء التي تعمل مثل الراوتر المنزلي متصلة ببعضها عبر نظام من QuadRax السلكي فائق السرعة، والمكون من أسلاك داخل أسلاك داخل أسلاك.

ورغم أن هذه “الصناديق” تشبه كثيراً تلك التي نستخدمها في بيوتنا إلا أنها تفوق التكلفة المنزلية بـ10 مرات، وتلفها أسرع من غيرها.

حالياً، تتيح شركة “طيران الإمارات” الإنترنت مجاناً على جميع طائراتها من طراز A380 وطائرات مختارة من طراز بوينغ 777، وفق ما قرأت “العربية.نت” على موقع الشركة إلا أن ذلك محدود بـ10 ميغابايت.

ومقابل دولار واحد يمكن للمسافر استخدام بيانات تصل إلى 500 ميغابايت، ما يعني أنه يمكنك البقاء على اتصال بالإنترنت طوال الرحلة بتكلفة غير مرتفعة.

نشر رد