مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أعطى فريق إيفرتون لنا اليوم مثال في الانضباط التكتيكي عندما أجبر مانشستر سيتي على نتيجة التعادل في المباراة التي جمعت بين الفريقين في الدوري الإنجليزي الممتاز.

الفريق الأزرق من الميرسيسايد لم يهدد مرمى كلاوديو برافو سوى في مناسبتين اليوم وسجل في واحدة منهم ليبرهن ما توقعته من قبل عن عدم قدرة مانشستر سيتي على التعامل مع الهجمة المرتدة السريعة.

ليس ذلك وحسب بل تمكنت عناصر إيفرتون الدفاعية من إيقاف خطورة السيتي بالرغم من ميل خطة جوارديولا إلى الهجوم فقط متناسين الشق الدفاعي، ولكن باستثناء ركلات الجزاء التي أنقذها ستكلنبرج ببراعة وتصويبة دي بروينه لم نرى خطورة السيتي المعهودة مرمى الخصم.

تشكل حصن دفاعي من 8 لاعبين أمام هجوم مانشستر سيتي الضاري واعتمد كومان على سرعة بولاسي وديولوفوه في خط الهجوم ليغذوا لوكاكو بالتمريرات، ومن فرصة واحدة تمكن بولاسي من تمرير كرة للقاطرة البلجيكية ليسجلها في مرمى السيتي الذي كان يدافع بكليشي فقط.

لم يحتاج التوفيز سوى هذه الهجمة لتأمين مرماهم في ظل نجاح ستكلنبرج في الحفاظ على مرماه من ركلات الجزاء التي تسبب فيها جاكيلكا البطيء، ولولا هدف نوليتو الذي جاء في غفلة من لاعبي إيفرتون لربما غير جوارديولا من طريقة تفكيره تماماً.

ونستطيع القول أن إيفرتون اليوم اتبع الطريقة الإيطالية في كبت جماح السيتي باستخدام الدفاع الصلب والالتحامات التي أخرجت السكاي بلوز من أجواء المباراة في أكثر من مناسبة.

نشر رد