مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

في عام 2011 كشفت كيا النقاب عن سيارتها الاختبارية ذات الدفع بالعجلات الخلفية: “كيا جي تي” وذلك في معرض فرانكفورت للسيارات 2011. ومنذ ذلك الحين، عملت كيا على تجديد عدد قليل من الأشياء والمكونات وخططت من أجل أن تكون هذه السيارة جاهزة في الوقت المناسب للاصدار التجاري عام 2015 ربما من خلال معرض لوس انجليس للسيارات، أو في بدايات عام 2016.

ولكن الى الان لم يتم اصدار هذه السيارة بعد على الرقم من انه قد تم رصد نسخة اختبارية منها تجري عددا من الاختبارات على احدى الحلبات. واكدت عدة مصادر ان اطلاقها رسميا سيكون في شهر أيلول / سبتمبر 2016 أي بعد أشهر قليلة وبالتحديد في معرض باريس الدولي.

من المرجح أن يتم الاستغناء عن الأبواب التي تفتح بطريقة معاكسة في “كيا جي تي”، وستظهر التغييرات الطفيفة الأخرى التي من شأنها تخفيف حدة تصميم الجسم قليلا. علما ان التصميم العام يعتبر أكثر من رائع ورياضي وأنيق في ان معا ويعبر عن تطلعات الشركة المستقبلية.

الخبر الأغرب ان شركة كيا قررت تغيير اسم جي تي واستبداله ب “كيا ستينغر” مع العلم انها أي كيا استخدمت هذا الاسم سابقا على سيارة الكوبيه النوذجية “جي تي 4” ستينغر التي اصدرتها عام 2014. والتي عدلت الشركة عن تحويلها الى الانتاج لكون الطلب عليها لم يكن عاليا، ولكون اسمها وبحسب التقارير يصلح أكثر لسيارة سيدان رياضية.

“كيا جي تي” النموذجية كما قلنا هي سيارة سيدان تعمل بنظام الدفع بالعجلات الخلفية مكونة من 4 مقاعد أنيقة التصميم حيث ان الكثير من المواقع والمجلات شبهها بسيارات مازيراتي.

حيث انها تتميز بالنهج العدواني في التصميم المستقبلي الذي يعمل على اظهار أن مصممي ومهندسي كيا يعملون بجد على خلق تصميمات إبداعية خطيرة. وفي عام 2013 أعلنت كيا انها بصدد دراسة امكانية تحويل هذه السيارة الاختبارية الى الانتاج التجاري، مع امكانية اصدار فئتين منها: السيدان والكوبيه.

السيارة النموذجية “كيا جي تي ” مصممة بطريقة مختلفة لم نر لها مثيلا من قبل من الشركة الكورية. ويتركز موضوع كله من السيارة على الاستيحاء من تصميم الطيارات وتظهر فتحات التهوئة الكبيرة في المقدمة التي تصب في المصابيح الأمامية التي تعمل بتقنية الليد.

اما الخلفية فهي شبيهة بخلفيات الطائرة النفاثة مع كاميرات الرؤية الخلفية، وناشر الهواء الخلفي يعبر عن كفاءة الديناميكية الهوائية، بالاضافة الى العجلات الجميلة الرياضية المتعددة السبائك على غرار المروحة والمصنوعة من ألياف الكربون. وأخيرا الابواب التي تفتح بطريقة معاكسة كاشفة عن مقصورة مميزة وغنية.

في الداخل، المقصورة في السيارة النموذجية الأصلية هي أيضا صورة عن مستقبل السيارات الكورية المذهل. المقاعد مؤلفة من قطعة واحدة. وتواصل لوحة أجهزة القياس مع الكونسول ولوحة القيادة بلوحة زجاجية واحدة تعطي الانطباع بانك أمام سيارة من خارج هذا العصر مع ثلاث طبقات من المصابيح التي توفر انارة ورؤية ثلاثية الأبعاد، الكونسول الوسطي للسيارة لا يحتوي الضوابط والأزرار، بل فقط شاشات العرض الرقمية. بالاضافة الى الكاميرات الداخلية وشاشات العرض الخلفية المصنوعة من الليد.

ميكانيكيا تؤكد المصادر ان السيارة “كيا ستينغر” ستتارك بالمنصة مع سيارات جينيسيس من هيونداي ولو بنسخة أقصر أما المحرك الذي عرف الى الان فمؤلف من 6 اسطوانات بشكل V وبسعة 3.0 مع شاحن الهواء توربو وبسعة 3.3 ليتر يطلق العنان ل 365 حصان و534 نيوتن / متر من عزم الدوران هذا المحرك موجود في سيارات جينيسيس سيدان. تنتقل هذه القوة الى العجلات الخلفية عبر علبة تروس مؤلفة من 8 سرعات اوتوماتيكية.

نشر رد