مجلة بزنس كلاس
عقارات

قال الصحفي جايسن أوكنيل المحرر المسؤول في مجلة كونستراكشن بزنس نيوز : “أن لائحة أقوى 60 شركة تطوير عقاري في الشرق الأوسط تصدر هذا العام في أجواء من التساؤلات حول الواقع الصعب الذي يواجه هذا القطاع الذي يعيش ظروف متقلبة ومضطربة منذ أكثر من خمس سنوات، وعلى مدى الأشهر الماضية قمنا من قبل فريق من المحررين المتخصصين لدينا برصد نشاط الشركات ومراقبة أداءها، حيث كان صمود واستمرار عمل هذه الشركات، محور متابعة وتقييم ارتكز على معايير شفافة وموضوعية، لتوضع نتائجها أمام لجنة تحكيم خاصة تضم مجموعة من الشخصيات الاقتصادية والبحثية الخبيرة في صناعة التشييد والبناء.

علماً أن لجنة التحكيم أخذت في تقييمها بمسيرة قادة هذه الكيانات الرائدة في مجالاتها، وعلى التأثير الخاص لكل منهم في قيادة شركته إلى النجاح والتميز والريادة”.

وتوقف أوكنيل عند مبادرة “شاركنا” باعتبارها جزءً من رؤية مؤسس المجموعة سعادة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني، التي تخدم جميع أنواع المستثمرين العقاريين والمطورين، وتدعم مساعي تطوير السوق العقاري المحلي في قطر، مما ينتج عنه فرص الاستثمارية حقيقية تعد بعوائد مجزية لأصحابها.

وقال: “لقد استوقفت مبادرة “شاركنا” لجنة التحكيم، كونها في الحقيقة مبادرة جريئة ومبتكرة وغير مسبوقة، وترقى لأن توصف بالمنتج العقاري المتكامل، كونها تخدم جميع أنواع المستثمرين العقاريين والمطورين، وتساعدهم على تجاوز الكثير من المعوقات والمشاكل التي يشكو منها المستثمرين العقاريين وخاصة فئة المبدئين أو صغار المطورين الذين قد يجدون في مبادرة “شاركنا” خياراً مناسباً وعادلاً”.

وأوضح أوكنيل بأن اختيار الشركات وتصنيفها في اللائحة يتم بناء على مجموعة معايير خاصة تتضمن قوة الشركة وقدرتها على تنفيذ المشاريع الكبيرة والمعقدة تقنياً وهندسياً، وحجم المشاريع التي تقوم بها وتنوّعها بما يخدم المحيط الاجتماعي الذي تعمل من خلاله، حيث كان ملاحظاً ثبات مجموعة صك القابضة ونشاطها المتوازن والمدروس في السوق بمعايير عالمية، وتمتعها بخبرات وإمكانات تنافسية، وقدرتها على تجاوز العقبات من خلال مواردها البشرية والمادية.

ويشار إلى أن الصحفي أوكنيل أوضح في ختام تصريحه حول ريادة مجموعة صك القابضة لائحة “رواد المرحلة”، بأن فريق عمل القائمة ركز على اختيار الشركات الأكثر تنوعاً في نشاطها وعلى ملاءتها المالية ومشاريعها المميزة.

واحتلت مجموعة صك القابضة المرتبة الأولى بين الشركات القطرية بالنظر إلى جملة من الأسباب نختصرها في قدرة الشركة بالوفاء بالتزاماتها طوال مسيرتها الطويلة تجاه عملائها، وتجاه المحيط الذي تعمل فيه، فجملة المشاريع التي انجزتها الشركة وتنوعها تغطي كافة احتياجات مجتمع الأعمال والقطاع السكني والتجاري، ولعبت الشركة دوراً أساسياً في المشاريع الخاصة باستضافة قطر لكأس العالم 2022؛ وعلى قائمة أعمالها المزيد من المشاريع العملاقة في هذا المجال، يضاف إلى كل ذلك أجندة تنفيذ المشاريع التي كانت تتم من دون تأخير وكان يتم تسليمها في الوقت المناسب، وذلك كان صفة لازمت الشركة في تاريخها ومسيرتها المليء بالإنجازات”.

نشر رد