مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

قالت المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء” إنه في إطار الحرص على خفض معدلات استهلاك الكهرباء والماء والانبعاثات الكربونية الضارة من خلال البرنامج الوطني للترشيد وكفاءة الطاقة “ترشيد”، فقد تم التعاون مع وزارة البلدية والبيئة وعدد من الجهات المعنية بالدولة على منع استيراد وتداول المصابيح الكهربائية ذات التوهج العالي “التنجستن” 75 و 100 واط القرار الذي سيطبق اعتبار من يوم غد الأحد الموافق الأول من شهر مايو. وأوضحت “كهرماء” في بيان صحفي صادر اليوم أنه بما أن أهم أهداف البرنامج الوطني “ترشيد” العمل على تعزيز موارد الدولة وخفض معدل الإنبعاثات الكربونية الضارة من خلال خفض معدل استهلاك الفرد للكهرباء ، والعمل على ترسيخ ثقافة الترشيد في توعية وتثقيف المجتمع وتعريفهم بالقوانين و اللوائح المعتمدة في هذا الصدد، فقد تم إطلاق أكثر من حملة للتعريف بأضرار المصابيح المتوهجة وأضرارها والتشجيع على استخدام المصابيح الموفرة بدلاً منها حيث تستهلك الإنارة حوالي 15 إلى 20 بالمائة من إجمالي طاقة الأبنية. وجاءت حملة التشجيع على استخدام مصابيح الليد الموفرة للطاقة والتي تدوم لفترة أكثر وتوفر حتى 80 بالمائة طاقة أكثر فضلا على إضاءتها المريحة للعين والمحافظة على البيئة من الانبعاثات الكربونية الضارة من المصابيح العادية “المتوهجة”، لتوعية المجتمع بأدوات الإنارة المرشدة بدلاً من غيرها. وتقوم كهرماء من خلال “ترشيد” بوضع المعايير والمواصفات القياسية والتحديثات المستمرة للأجهزة والأدوات الخاصة بالإنارة والسباكة، وتقوم أيضا بصفة دورية بدراسات ومسوحات لتطوير الاشتراطات والمقاييس الفنية للأجهزة والأدوات والمعدات المستخدمة، بما يواكب التقنيات الحديثة المستخدمة في هذا المجال، وربطها باشتراطات منح تراخيص البناء، لضمان أعلى مستوى من كفاءة استخدام الطاقة داخل الأبنية مما يحقق الترشيد في الاستهلاك وما يترتب عليه من فوائد توفير الموارد الطبيعية للدولة وخفض الانبعاثات الكربونية توفيراً لبيئة صحية مستدامة. يذكر أن وزارة البلدية والبيئة قامت في وقت سابق بنشر إعلان بهذا الشأن والذي نص على حظر استيراد وتداول المصابيح ذات التوهج العالي لضمان صحة وسلامة الأفراد والمجتمع بدولة قطر ورفع جودة المنتجات الكهربائية المستوردة للبيع في الأسواق المحلية، من خلال حملات تفتيشية مكثفة للتحقق من عدم تداول المصابيح الكهربائية المذكورة في الأسواق المحلية، وسيتم اتخاذ كافة الاجراءات القانونية بشأن المصابيح الكهربائية غير المطابقة للوائح الفنية والمواصفات القياسية بدءاً من مايو 2016. وتعتبر المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء” المالك والمشغل الوحيد لمنظومة شبكات نقل وتوزيع الكهرباء والمياه في دولة قطر، وتأسست كهرماء في يوليو عام 2000 من أجل تنظيم وتأمين الكهرباء والمياه لجميع المشتركين بدرجة عالية من الكفاءة. وتتولى شراء وتوزيع وبيع الكهرباء والمياه، وإعداد وإبرام اتفاقيات شراء الكهرباء والمياه من المنتجين المستقلين وتوفير الدعم الفني والمؤسسي لإنشاء مشاريع محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه؛ وتَمَلُك وإنشَاء وتشْغِيل شبكات نقل وتوزيع الكهرباء والمياه في دولة قطر؛ وإعداد خطط وبرامج تطوير شبكات نقل وتوزيع الكهرباء والمياه؛ ووضع القواعد المنظمة لأعمال التوصيلات الكهربائية وتمديدات المياه لمختلف المباني والمنشآت؛ وتقديم الخدمات والاستشارات في مجال الأنشطة التي تقوم بها.

الدوحة /قنا/

نشر رد