مجلة بزنس كلاس
أخبار

كشف المهندس عبدالله علي الذياب -مدير شؤون شبكات الكهرباء في المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء»- عن إنجاز جديد للمؤسسة هذا العام متعلق بنسب انقطاع الكهرباء خلال فترة الصيف الفائت. وقال في تصريحات خاصة: «الحمد لله.. انتهى صيف 2016 وتحقق إنجاز جديد يحدث للمرة الأولى في كهرماء من حيث انخفاض معدل انقطاع الكهرباء بنسبة تصل إلى %30 أقل من العام الماضي، وهو إنجاز بكل المقاييس لم يحدث من قبل».
وأضاف أن هذه هي المرة الأولى في تاريخ كهرماء التي يحدث فيها خفض نسبة الانقطاع في الكهرباء بهذه النسبة، حيث كشفت الأرقام الرسمية أن مؤشر الأداء في هذا الصيف هو الأفضل من بين كافة دول مجلس التعاون الخليجي.
وأشار إلى أن قطر أو تحديداً كهرماء دائماً تتصدر مؤشرات الأداء في عملية الانقطاع الكهربائي في صيف كل عام، ولكن لم تصل النسبة إلى هذا الحد وقال: «ما تحقق هذا العام يعتبر بمثابة تحد كبير لنا داخل المؤسسة، حيث إن الطبيعي هو أن يكون المؤشر في العام المقبل أقل مما تحقق في هذا العام، وهو ما نسعى إليه بكل تأكيد».
أسباب الإنجاز الجديد
وعن أسباب تحقق هذا الإنجاز أوضح المهندس عبدالله علي الذياب أن هناك أسباباً كثيرة بالطبع، ولكن تأتي في مقدمتها الكفاءة العالية في عملية التشغيل للشبكات، بالإضافة إلى الصيانة المستمرة واستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية باستمرار في عملية رفع كفاءة الشبكات والتعامل مع عملية الانقطاع للكهرباء بشكل سريع ومفيد.
أفضل عام
وعاد ليجدد تأكيده أن هذا العام يعتبر الأفضل في تاريخ قطر وأفضل عام مر على كهرماء في مؤشرات أداء الانقطاع الكهربائي، وزاد: «هناك منافسة صحية بين دول مجلس التعاون في هذا الموضوع، خاصة أننا جميعاً نعاني من الحرارة الشديدة في فصل الصيف ومما لا شك فيه أن حرص كهرماء على تطوير منظومة شبكات الكهرباء بأفضل تكنولوجيا يجعلها دائما في الصدارة لخدمة كافة الموجودين على أرض قطر الذين تقدم لهم الخدمة».
مشاريع جديدة
وعن الجديد الذي يمكن الكشف عنه بخصوص شبكات الكهرباء من خلال «العرب» قال المهندس عبدالله علي الذياب: «هناك العديد من المشاريع التي يتم التجهيز لها في المناطق اللوجستية وأيضاً مشاريع في سكن العمال ومشاريع المكتب الهندسي الخاص من أجل تقديم أفضل خدمة للكهرباء، خاصة أن أي مشروع لا يمكن أن يكتمل إلا بعد توفير الكهرباء له وهذا يعتبر تحدياً كبيراً أيضا على اعتبار أن الكهرباء تعتبر جانبا مهما للغاية للتنافس الاقتصادي بين الدول».
أسباب الإنجاز
وأوضح أن العمل بكل كفاءة لشبكات الكهرباء في مثل هذه المناطق التي تحتاج إلى مزيد من الاستهلاك يعتبر مقياسا قويا لمؤشر الأداء، ولذلك يكون العمل في هذه المشاريع وفق آليات حديثة وعلى أعلى مستوى ممكن.
كما أضاف في هذا الخصوص، أنه في عام 2016 تم فتح 6 ورش خارجية، بالإضافة إلى الورشة الرئيسية والجديد سيكون في عام 2017 هو فتح 9 ورش خارجية جديدة حتى تكتمل للامتداد الجغرافي لدولة قطر للأعطال كلها وهذا بكل تأكيد سيساهم في تقليل مدة الانقطاع للكهرباء ويمنح الاستجابة السريعة لأي مشكلة قد تحدث لأي مستهلك.
تأثير الأزمة الاقتصادية
وحول مدى تأثر «كهرماء» بالأزمة الاقتصادية الأخيرة أشار إلى أن قطر بشكل عام والمؤسسة العامة للكهرباء والماء بشكل خاص لم تتأثر بهذه الأزمة والدليل على ذلك أن الأرقام الرسمية تشير إلى وجود زيادة في أعداد رخص البناء في البلد وهو ما يؤكد أن العملية الإنشائية تسير بشكل متقدم للغاية دون أي تأثير بالأزمة الاقتصادية وهذا دليل قوي على قوة ومتانة الاقتصاد القطري، كما أكد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في خطابه الأخير بمجلس الشورى.
وتابع في هذا الشأن، مؤكداً على أن كافة المشاريع التي قامت كهرماء بالتخطيط لها لتنفيذها خلال الفترة المقبلة، خاصة فيما يتعلق بشبكات الكهرباء لم تتوقف بل هناك تطور كبير في عملية استحداث أفضل الوسائل التكنولوجية في كافة جوانب العمل داخل كهرماء.
30 مليون مشترك
وعن المذكرات الأخيرة التي تم توقيعها مع شركة «إليا» البلجيكية قال المهندس عبدالله الذياب: «يجب التأكيد في البداية على أن هذه الشركة تعتبر من الشركات الرائدة في مجال الطاقة، حيث تعمل في مملكة بلجيكا بالكامل، بالإضافة إلى الشمال الشرقي من ألمانيا أي برلين وضواحيها ولديها أكثر من 30 مليون مشترك، وهذا التعاون معها مفيد للغاية». وأوضح أن مذكرات التفاهم مع الشركة مدتها عامان، حيث تغطي عملية تبادل الخبرات والتدريب والبحوث والتخطيط وستكون عملية تبادل المعلومات بمثابة نقطة البدء لتعاون مثمر معها بما يسهل إدارة الأصول وفق أحدث الوسائل التكنولوجية، والابتكار في نظم
الطاقة الكهربائية.
تبادل الخبرات
وقال مختتما تصريحاته لـ«^»: «هذه المذكرات مع الشركة البلجيكية تأتي في إطار التخطيط من كهرماء لتحقيق الأهداف المرجوة من عملية تبادل المعلومات والخبرات مع كافة الشركات المتقدمة من أجل تطوير نظم الطاقة الكهربائية مما يعود بالنفع على الدولة بشكل عام وعلى المؤسسة خاصة».
مذكرة التفاهم مع «إليا»
يذكر أن مذكرات التفاهم مع الشركة البلجيكية -التي تم توقيعها على هامش افتتاح (مؤتمر ومعرض كهرباء الخليج 2016)- المؤتمر الثاني عشر لـ «سيجري الخليج». قد شملت سبل التعاون في مجال تبادل المعلومات العامة لمجالات الطاقة والقواعد التنظيمية والإجراءات والإحصاءات وتخطيط الشبكات ومؤشرات الأداء، بالإضافة إلى تبادل المعلومات الفنية في مجالات التشغيل وتخطيط الشبكات وإدارة الأصول وصيانة الشبكة والشبكات الذكية، كما يتم تبادل الزيارات وإقامة ورش العمل المشتركة وعمل دراسات حالات متخصصة في هذا المجال، وأيضاً التطوير الاستراتيجي وتطوير خطط العمل وعلاقات المشتركين، وسيتم أيضاً تأهيل وتطوير وتدريب وإعارة الموظفين بين الجانبين، بالإضافة إلى التعاون في مجال البحوث والأوراق العلمية والمؤتمرات.

.. والمؤسسة تتعامل بكفاءة مع ارتفاع الأحمال الكهربائية بالصيف

تمكنت المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» من التعامل بنجاح مع ارتفاع الأحمال الكهربائية خلال الصيف الماضي الذي شهد درجات حرارة غير مسبوقة.
وقد ارتفعت الأحمال الكهربائية خلال هذا العام نتيجة الزيادة غير المسبوقة في درجات الحرارة؛ إذ سجل أعلى حمل كهربائي بمقدار 7,435 ميجاوات بتاريخ 3 سبتمبر بنسبة زيادة مقدارها (%2.3) عن ذات الفترة من السنة الماضية والذي سجل أقصى حمل بمقدار 7,270 ميجاوات.
وفي إطار رسالتها نحو توفير كهرباء ومياه مستدامة وذات جودة عالية لحياة أفضل في دولة قطر، وسعيها المستمر نحو توفير أفضل الخدمات لجمهور مشتركيها، فقد عملت كهرماء من خلال شؤون شبكتي الكهرباء والمياه وفق آلية محكمة في مواجهة الطلب المتزايد للأحمال الكهربائية والمياه على مدار العام وبالأخص خلال فترة الصيف والتي صادفت هذا العام شهر رمضان الكريم وعيد الفطر المبارك؛ حيث الطلب المتزايد على الخدمة بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وتم على أثره وضع خطط وتحديات لمجابهتها حتى انتهاء موسم الصيف.

نشر رد