مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

لا أحد يستطيع التشكيك في قدرات الأسطورة البرازيلية رونالدو الملقب بالظاهرة رغم الإصابات العديدة التي ألمت به في مسيرته الكروية التي امتدت لسنوات طويلة.

حيث يرى المتابعون والمختصون الذين تابعوا رونالدو خلال تسعينيات القرن الماضي والنصف الأول من العقد الماضي أنه كاد أن يكون الأعظم في التاريخ لو لم يتعرض لتلك الإصابات القوية في ركبته.

واستطاع الظاهرة البرازيلية دخول قلوب الجماهير البرازيلية بجانب عشاق العديد من الأندية العالمية رغم أنه من ضمن الخونة، لكنه يصنف من الخونة المحبوبين بعد لعبه لقطبي إسبانيا برشلونة وريال مدريد والجارين اللدودين في مدينة ميلانو الإيطالية الإنتر والإي سي.

ولعب رونالدو لبرشلونة من عام 1996 حتى 1997، وإنتر ميلان من 1997 حتى 2002، وبعدها ريال مدريد من 2002 حتى 2007 ، وإي سي ميلان من 2007 حتى 2008.

ويعتبر رونالدو معشوقاً من قبل جماهير تلك الأندية رغم أنه لعب للغريم التقليدي لكل منهم، واستطاع إحراز اهداف في شباك الفرق الأربعة.

وخلال مسيرته الكروية استطاع رونالدو تسجيل 4 أهداف في شباك الروسونيري من 4 مباريات، وكذلك الأمر بالنسبة لشباك البلوجرانا، بينما أحرز هدفين في 6 مباريات ضد ريال مدريد وهدف واحد في شباك الغنتر.

وجاءت أهداف رونالدو في شباك برشلونة عندما كان لاعباً لريال مدريد، وأحرز أهدافه في ريال مدريد مع برشلونة فقط، في حين زار شباك ميلان عندما كان لاعباً للإنتر والعكس صحيح.

نشر رد