مجلة بزنس كلاس
استثمار

منتجات كتارا للضيافة في منتجع بيرجنستوك السويسري ومجموعة سواتش مروج

 

بزنس كلاس – باسل لحام

كشف برونو شوفر، مدير كتارا للضيافة سويسرا عن توقيع اتفاقية مع مجموعة سواتش لتقديم وترويج منتجات الشركة من خلال منتجع بيرجنستوك التابع لكتارا، دون الكشف عن قيمة العقد الذي يربط الطرفين.

_bersichtsrendering_ohne_legende

وقال مدير كتارا للضيافة إن حجم الاستثمارات التي ضخت لإنشاء منتجع بيرجنستوك بلغ 500 مليون فرنك سويسري ( 500 مليون دولار أمريكي )، ينتظر أن يستقبل نحو 100 ألف زائر بحلول العام 2017. ومن المتوقع أن تفتتح مجموعة سواتش 5 محلات للترويج لمنتجاتها، ويشمل هذا التعاون أيضا فندق رويال سافوي لوزان التابع لمجموعة كتارا للضيافة ، بهدف تعزيز علامتهم التجارية.

ومنتجع بيرجنستوك مشروع إنشائي، يقع على أكتاف منحدرات بيرجنسبرج الأخاذة على جبال الألب، على ارتفاع نحو ٥٠٠ متر عن بحيرة لوسيرن. افتتح منتجع بيرجنستوك في ١٨٧٣، واستضاف العديد من الشخصيات القادمين للاستمتاع في مخبأ أشبه بالمعجزة، وللتمتّع بعجائب تقنية السكك الحديدية المعلقة، وبركوب المصعد الأكبر في أوروبا في الهواء الطلق.

يخضع منتجع بيرجنستوك، بحيرة لوسيرن الآن، إلى عملية تحول شامل، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع بحلول عام ٢٠١٧.

وتعد كتارا للضيافة شركة عالمية مالكة ومطورة ومشغلة للفنادق ومقرها دولة قطر ومع خبرة تمتد أكثر من خمسة وأربعين عاماً في قطاع الضيافة، تعمل كتارا للضيافة على تنفيذ خططها الاستراتيجية للتوسع من خلال الاستثمار في الفنادق الرائدة في قطر في الوقت الذي تعمل فيه على تنمية مجموعتها من العقارات الفاخرة في الأسواق الدولية الرئيسية. تمكنت كتارا للضيافة من إمتلاك و/أو إدارة 35 فندقاً قبل حلول الموعد المحدد، وتركز الشركة الآن على إضافة 25 فندقا بحلول 2026. تدعم كتارا للضيافة كمنظمة الضيافة الرائدة  في البلاد رؤية قطر الاقتصادية.

وتملك كتارا للضيافة حالياً مجموعة من العقارات الرائدة التي تتوزع في ثلاث قارات، مع عقارات في قطر ومصروالمغرب وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وسويسرا وهولندا وسنغافورة وتايلاند. وبينما تتمتع الشركة بشراكات مع بعض أفضل شركات إدارة الفنادق، تمتلك كتارا للضيافة العلامة التجارية الخاصة بها لإدارة وتشغيل الفنادق وهي مجموعة فنادق مروب التي تدير مجموعة من الفنادق المملوكة وغيرالمملوكة من قبل الشركة حول العالم.

نشر رد