مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

شاطئها يستضيف “القفال” في الرابعة من عصر اليوم

الهتمي: خمسة أطنان من الأسماك حصيلة الحداق في يوم واحد

فقرات تراثية وفلكورية على شاطئ كتارا

توقعات بحضور آلاف الزوار لإستقبال اليزوة والنوخذة

الدوحة – بزنس كلاس


تستضيف اليوم المؤسسة العامة للحي الثقافي، “قفال” النسخة الخامسة من بطولة “سنيار” لصيد الأسماك والغوص على اللؤلؤ؛ حيث يشهد شاطئ كتارا عودة المحامل المشاركة في البطولة من فشت العديد، بعد أن أمضت خمسة أيام تنافست فيها على المسابقات الرئيسية لبطولة سنيار “الحداق، اللفاح، والغوص على اللؤلؤ. ويشارك في القفال أسر وأصدقاء النواخذة واليزوة ، في محاكاة لتراث قطر البحري حينما كان الأهالي يخرجون إلى البحر لإستقبال أبنائهم بعد عودتهم من رحلات الصيد والغوص والتجاري ويرددون الأغاني والأهازيج الشعبية المستمدة من التراث والموروث الشعبي القطري.

وفي تصريح صحفي قال السيد أحمد الهتمي، مدير إدارة الشواطي في المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة، أن المحامل المشاركة ستبحر نحو شاطي “كتارا” في ساعات الفجر الأولى من اليوم، لتكمل في طريقا ما تبقى من مسابقة اللفاح، مشيراً إلى ان نقطة التجمع الأولى ستكون في كورنيش الدوحة عند الساعة الثانية ظهراً، قبل أن تتوجه إلى شاطئ كتارا، الذي تصله في الرابعة عصراً.

وأوضح الهتمي أن مسابقتي الحداق والغوص على اللؤلؤ شهدت يوم أمس تنافساً عالياً بين الفرق المشاركة، مشيراً إلى أن النتائج الأولية لمسابقة الحداق بلغت خمسة أطنان من الأسماك، في حين بلغت نتائج اللفاح نحو طن ونصف الطن.

وقال الهتمي أن المساحة الكلية لمسرح البطولة بلغ نحو 500 كيلو متر مربع، مبيناً أن المشاركين إستطاعوا أن يظهروا مهارات عالية في مسابقات النسخة الخامسة من بطولة سنيار.

وبيّن مدير إدارة الشواطئ بالحي الثقافي، أن اللجنة المنظمة لبطولة سنيار رصدت 400 ألف ريال لأصحاب المراكز الأولى في المسابقات الرئيسية، كما رصدت جوائز لأصحاب المراكز العشرة الأولى في مسابقتي اللفاح والحداق، وجوائز لجميع الفرق المشاركة في مسابقة الغوص على اللؤلؤ ، وهي أربعة فرق.

وقال السيد أحمد الهتمي، مدير إدارة الشواطئ بالحي الثقافي، ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، أن جميع المشاركين في مسابقة الحداق، إستطاعوا أن يثبتوا أحقيتهم في المنافسة على لقب النسخة الخامسة، من واقع كمية الأسماك المصطادة.. مشيراً إلى أن مسابقات الغوص على اللؤلؤ شهدت هي الأخرى منافسات قوية بين الفرق الأربعة المتنافسة على المركز الأول..

وأوضح الهتمي أن لجنة التحكيم انهت الجزء الأول من عملية وزن الأسماك الخاصة بمسابقة اللفاح، وقد اسفرت النتائج الكلية للوزن نحو نصف طن من الأسماك، مبيناً أن اليوم السبت سيشهد الجزء الثاني والأخير من مسابقة اللفاح، عندما تكون المحامل في طريقها إلى شاطئ “كتارا” للمشاركة في “قفال” البطولة.

وفي مسابقة “التبة” التي يتنافس عليها أفراد منتخبون من الفرق المشاركة في مسابقة الغوص على اللؤلؤ، وتُنظم لأول مرة في بطولة سنيار، أوضح الهتمي أن النتائج النهائية بطرف اللجنة المنظمة، وستفصح عنها في يوم “القفال”

 

وكانت النسخة الخامسة من بطولة “سنيار” شهدت في يومها الأول منافسات قوية بين الفرق المشاركة في مسابقة “اللفاح” لصيد الأسماك، حيث تبارى المشاركون في صيد أكبر كمية من الأسماك منذ ساعات الفجر الأولى ولغاية مغيب الشمس. قبل أن تشهد أمس وأول أمس منافسات قوية في مسابقتي الحداق والغوص على اللؤلؤ.

ويمثل الفريق صاحب المركز الأول في مسابقة الغوص على اللؤلؤ، دولة قطر في مسابقة الغوص على اللؤلؤ الخاصة بدول التعاون في مهرجان كتارا للمحامل التقليدية المقبل، وهي من الإضافات الجديدة التي أعلنت عنها اللجنة المنظمة

وفي خطوة تحفيزية أخرى، لضمان المنافسة القوية، أكدت اللجنة على استبعاد أي فريق يحصل على أقل من 20% من النتيجة النهائية للفائز بالمركز الأول في مسابقتي الحداق والغوص.

وجظيتالنسخة الخامسة من بطولة سنيار، بتغطية إعلامية كبيرة، حيث حرصت معظم وكالات الأنباء العالمية ووسائل الإعلام المحلية والإقليمة على نقل أحداثها من منطقة فشت الحديد. كما بثتها قناة الكاس الناقل الرسمي لسنيار، في تغيطات مباشرة من مسرح البطولة.

وكانت جميع المحامل المشاركة في النسخة الخامسة من بطولة سنيار رست على شاطئ “كتارا” الخميس الماضي، بعد أن أشارت اللجنة المنظمة إلى أن تأخير وصول المحامل إلى شاطئ كتارا في الوقت المحدد، سيُعرض الفريق إلى خصومات من وزن الأسماك التي سيصطادها في البطولة، بمعدل كيلو واحد من السمك عن كل دقيقة تأخير؛ قبل أن تنطلق المحامل المشاركة في البطولة من شاطئ “كتارا” إلى فشت الحديد الثلاثاء لبدء المنافسات هناك.

وترصد المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” جوائز مالية قيمة، وصلت في النسخة الماضية إلى 400 ألف ريال للمركز الأول في مسابقتي صيد الأسماك والغوص على اللؤلؤ؛ بالإضافة إلى جائزة بقيمة 200 ألف ريال للمركز الأول في مسابقة اللفاح. وأخرى بقيمة 100 الف ريال في مسابقتي  أكبر سمكة والغيص. كما أن الجوائز المالية لا تقتصر على أصحاب المراكز الأولى فقط.

وشهدت النسخة الماضية، تتويج فريق “لفان” بالمركز الأول في مسابقة الغوص على اللؤلؤ، فيما حصل على المركز الأول في مسابقة صيد الأسماك “الحداق”، فريق “النواخذه”، وحلّ فريق “الزبارة” في المركز الأول لمسابقة “اللفاح”

ويعتبر يومي الدشة والقفال بمثابة إحتفال تراثي مرتبط بالثقافة البحرية لأهل قطر؛ إذ كانت الاسر تودع وتستقبل اليزوه النوخذه في رحلاتهم نحو الخليج العربي بغرض صيد الأسماك وجمع اللؤلؤ والتجارة، التي كانت تطول لتبلغ أيام وليالي. وتحرص المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” على تنظيم فعالية جماهيرية كبيرة في هذه المناسبات؛ وتستقطب فرق الغناء الشعبي، وتصاحب الإحتفالية عروض من فن “النهمة” المعروف لأهل البحر، بالإضافة إلى توزيع الجوائز على الفرق المشاركة في البطولة.

وتعتبر بطولة “سنيار” التي تنظمها سنوياً المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، من أكبر بطولات صيد الأسماك والغوص على اللؤلؤ في منطقة الخليج، وتستقطب إهتمام محبي هذا التراث الذي يعبر عن جانب من ثقافة قطر.

وتندرج كلمة “سنيار” تحت اللهجة الخليجية، واستخدمت قديما وما زالت تستخدم إلى اليوم، وتعني القافلة البحرية، أو السفن الكثيرة المتلازمة.

نشر رد