مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

 

دشنت المؤسسة العامة للحي الثقافي ظهر أمس كتابها التوثيقي الموسوم بـ»ديوان شعراء الفصحى في قطر»، خلال مؤتمر صحافي بقاعة كبار الشخصيات بالمسرح المكشوف في كتارا.
ويعد هذا التدشين هو الثاني للمركز في أقل من أسبوع بعد كتاب «قطر في الصحافة العربية ـ 1909 ـ 1998»
وقالت الدكتورة نادية المضاحكة مديرة إدارة البحوث والدراسات بكتارا في كلمة نيابة عن سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا، إن هذا الكتاب بمثابة جوهرة جديدة أخرى تنضاف إلى تاج الإبداع الشعري القطري تتزين به مكتبة كتارا التي باتت حاضنة للفكر والإبداع تضم لآلئ من كنوز التراث القطري»، منوهة أن هذا الإصدار يعد إثراء لمكتبة الشعر العربي، فضلا عن كونه يبرز مدى حرص الحي الثقافي على الاعتناء بالشعر والشعراء.
وذكر الباحث عبدالعزيز رفعت عضو لجنة البحوث والدراسات في كتارا من جهته، أن هذا المؤلَّف من إعداد الباحث علي عبدالله الفياض، يقع في أكثر من 375 صفحة من الحجم المتوسط، ويتضمن مجموعة من القصائد المختارة من ديوان الشعر القطري الفصيح دون أن يجري التقيد في اختيارها بزمن محدد أو جيل معين أو شكل شعري خاص.
ورصد علي عبدالله الفياض في الكتاب، حركة هذا الفن الأدبي، والوقوف على جذوره في المجتمع القطري بقدر ما وقع بين يديه من مراجع بداية من أوائل القرن الثامن عشر إلى يومنا هذا.
ويشتمل الكتاب على مجموعة قصائد لكل شاعر من الشعراء القطريين أو الشعراء العرب الذين عاشوا على أرض قطر، وهم الشعراء الـ14: محمد بن حسن المرزوقي، ماجد بن صالح الخليفي، عبدالرحمن بن عبدالله الدرهم، عبدالله بن صالح الخليفي، صالح سليمان المانع، أحمد بن يوسف الجابر، عبدالرحمن المعاودة، يوسف بن عبدالرحمن الخليفي، عبدالله بن عبدالرحمن قطبة، الشيخ علي بن سعود آل ثاني، معروف رفيق، أحمد محمد الصديق، الدكتور حسن نعمة، والدكتور حجر أحمد حجر البنعلي.

نشر رد