مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

 

اختتمت المؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/ اليوم، النسخة الثانية من مهرجان التراث الفلسطيني، والذي كان قد انطلق في الثامن من مايو الجاري بالتعاون مع جمعية الصداقة الفلسطينية القطرية.

وتميز المهرجان بحضور جمهور غفير خاصة من أبناء الجالية الفلسطينية في الدولة حيث مثّلت هذه الفعالية بالنسبة إليهم فرصة لتعريف أبنائهم بتاريخ الأجداد وتجذير روح الانتماء لديهم.

كما كان هذا المهرجان فرصة تعرف خلالها الجمهور المتنوع على عراقة الثقافة الفلسطينية وثراء موروثها الحضاري.

وتعتبر عروض الدبكة التي قدمتها فرقة /ليالي بلادنا/ من بين أكثر أقسام المهرجان جاذبية للجمهور حيث أضفت على المكان جوا حماسيا زادتها بهجة المواويل التي تغنت بحب فلسطين والشوق إليها.

وتعد الدبكة الفلسطينية من أهم صور الفلكلور والتراث الفلسطيني الذي يستند إلى إرثٍ فني وثقافي يمتد زمناً طويلاً عبر التاريخ. كما برعت الفنانة لينا صليبي في التغني بحب فلسطين ورسمت بصوتها العذب لوحات عديدة من الموروث الفلسطيني الغني والعاطفة الجياشة المفعمة بحب الوطن وحلم العودة إليه.

ويشار إلى أن المهرجان قدّم أيضا معروضات فلسطينية متنوعة إذ اشتمل على جناح خاص بالملابس التقليدية الفلسطينية التي تعتبر جزءًا من ثقافة هذا الشعب والتي تختلف بطريقة التطريز والألوان باختلاف المناطق في فلسطين، حيث تعكس الزخارف والتطاريز الموجودة على كل ثوب البيئة المحيطة من أشجار وجبال ومعتقدات وتراث وغيرها.

بالإضافة إلى أجنحة خاصة بمنتجات البحر الميت ومشغولات المجوهرات والخواتم اليدوية ومنتجات العسل الفلسطيني الأصلي ومشغولات الحفر على الخشب اليدوي والشنط الجلدية والصدف اليدوية ولوحات من الفن التشكيلي الفلسطيني إلى جانب الأطعمة الفلسطينية وجناح خاص بلوحات فنانين فلسطينيين تشكيليين قدمت حب فلسطين من خلال زوايا ورؤى فنية مختلفة. كما تابع الجمهور على مدى أيام المهرجان عددا من المحاضرات القيمة عن تاريخ فلسطين وما يتعلق به من فنون و آداب .

ويشار إلى أن مهرجان التراث الفلسطيني الثاني شكّل امتداداً للفعاليات الخاصة بالتراث والثقافة الفلسطينية التي استضافتها المؤسسة العامة للحي الثقافي في الفترة السابقة، وتتويجاً لما حققته النسخة الأولى من المهرجان من نجاح واستحسان من قبل فئات متنوعة من جمهور الحي الثقافي.

نشر رد