مجلة بزنس كلاس
أخبار

الثلاث الكبرى الأمريكية تغيب عن شاشات الرادار

الباكر: 248 ألفاً سافروا على متن “القطرية” إلى أمريكا والأجواء المفتوحة اتفاقية سارية التأثير

الدوحة- بزنس كلاس

بعد الحضور الطاغي الذي سجلته القطرية في قطاع الطيران المدني، لم يعد بمقدور الشركات العالمية إلاّ الاعتراف بها كرقم صعب لا يمكن تجاوزه ولا سيما من حيث الربح المادي الذي انعكس حتى على الولايات المتحدة الأمركية وصب في مصلحتها الاقتصادية بشكل مباشر.

ولا تتوقف مصلحة شركات الطيران عند حدود السفر وأعداد المسافرين فحسب، بل ثمة الكثير من الشوارع الاقتصادية المفتوحة التي تمر من خلالها الفوائد المباشرة ولعل أهمها أعداد الطائرات التي تشتريها القطرية من الشركات الأمريكية بما ينعكس واقع ربح على الاقتصاد الأمريكي ذاته.

وفي هذا الإطار أكد السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية في مؤتمر صحفي في أمريكا أن المسافرين مع الخطوط الجوية القطرية يدعمون الاقتصاد المحلي الأمريكي. وقال “في العام 2014 وحده، نقلت الخطوط الجوية القطرية 248,000 مسافر إلى الولايات المتحدة، وأسهمت بمبلغ 900 مليون دولار في الاقتصاد الأمريكي وقطاع التوظيف، وذلك بفضل اتفاقيات الأجواء المفتوحة.

كما أن الخطوط الجوية القطرية تشغّل حالياً طائرات اشترتها مباشرة من شركة بوينج الأمريكية تتجاوز قيمتها 19 مليار دولار، كما ستتسلم مستقبلاً طائرات من هذه الشركة بقيمة 50 مليار دولار.

وقال الباكر: “الخطوط الجوية القطرية تقدم خدمات مهمة للولايات المتحدة، وتعترف العديد من الجهات الأمريكية بقيمة هذه الخدمات. ونحن نخدم الأسواق في منطقة الخليج وشبه القارة الهندية، وهي المناطق التي لا تخدمها شركات الطيران الأمريكية”.

وعرض خلال المؤتمر رأي الناقلة القطرية في الجدل الدائر حول مواصلة العمل باتفاقيات الأجواء الأمريكية المفتوحة، وخلال زيارته إلى واشنطن التقى سعادة السيد الباكر بعدد من المسؤولين الحكوميين في اجتماعات تحضيرية لإطلاق رحلات الناقلة القطرية إلى لوس أنجلوس وبوسطن وأتلانتا، وذكر سعادة السيد الباكر الإدعاءات “التي لا أساس لها من الصحة” التي ساقتها شركات الطيران الأمريكية الثلاث الكبرى “أميركان إيرلاينز، دلتا، ويونايتد”، ووصفها بأنها “محاولة مكشوفة لمنع المنافسة الجديدة والحد من الخيارات أمام المسافرين”.

وأضاف الباكر: “إن اتفاقيات الأجواء الأمريكية المفتوحة تهدف إلى توفير الخيارات والقدرة على السفر جواً مع شركة الطيران التي يفضلها المسافرون وإلى المناطق التي لا تقدم لها شركات الطيران الأمريكية خدمات كافية”، مضيفاً أن “الشركات الأمريكية الثلاثة الكبرى تريد الحد من هذه الخيارات، وفي حال نجحت في ذلك فإن المسافرين من أنحاء العالم هم من سيعانون من نتائج ذلك”.

وأوضح سعادة السيد الباكر موقف الخطوط الجوية القطرية من اتهامات الحصول على دعم من الحكومة القطرية، وشرح الفوائد والمزايا الكبيرة العامة لاتفاقيات الأجواء المفتوحة الحالية، كما لفت سعادة السيد الباكر الانتباه إلى أن اتفاقيات الأجواء المفتوحة تتعدى مصالح الشركات الأمريكية الثلاث الكبرى، مبيّناً أن العديد من الشركات والمجموعات الأمريكية تدعم اتفاقيات الأجواء المفتوحة ومن بينها المطارات الأمريكية ومجموعات السفر والتجارة، ومجموعات المستهلكين، وشركات الطيران الأمريكية الأخرى، وقال سعادته: “الخطوط الجوية القطرية تقدم خدمات مهمة للولايات المتحدة، ويعترف العديد من الجهات الأمريكية بقيمة هذه الخدمات، ونحن نخدم الأسواق في منطقة الخليج وشبه القارة الهندية وهي المناطق التي لا تخدمها شركات الطيران الأمريكية”.

واختتم الباكر بالقول إن الشركات الأمريكية الثلاث الكبرى لا تتنافس معنا على الرحلات المباشرة، والتبادل الثقافي والتجاري المفيد والذي أصبح ممكناً بفضل اتفاقية الأجواء المفتوحة بين قطر والولايات المتحدة، يجب ألا توقفه الشركات الأمريكية الثلاث الكبرى لمجرد أننا اخترنا أن نخدم الأسواق التي تجاهلتها هذه الشركات”.

نشر رد