مجلة بزنس كلاس
أخبار

في خطابه الرئيسي الذي ألقاه في ندوة ناشيونال جيوغرافيك حول التعليم، تحدث البروفيسور دودلي رينولدز من جامعة كارنيجي ميلون في قطر عن التحديات التي يواجهها بناء نظام تعليمي يخدم المجتمع، ويعمل بطريقة مسؤولة، ويوفر مناهج فعالة. وشدد بالأخص على جهود دولة قطر الرامية إلى تصميم نظام تعليمي يخدم مجموعة متنوعة من السكان وتحقيق التوازن بين التعليم باللغة العربية واللغة الإنجليزية.
وأدار البروفيسور رينولدز، أستاذ تعليم اللغة الإنجليزية في جامعة كارنيجي ميلون في قطر، والرئيس الـ 51 للرابطة الدولية لمدرسي اللغة الإنجليزية للمتحدثين بلغات أخرى، ندوة الحوار التي أقيمت في الدوحة، بمشاركة رواد تعليم اللغة الإنجليزية من جميع أنحاء المنطقة للاطلاع على تدابير منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إعداد طلاب عالميين متمسكين بأصولهم.
وقال: «نريد طلاباً متساوين وقادرين على العمل بنفس المستوى. ويمكننا تحقيق ذلك وإن اختلفت الوسيلة «، مشيرا في هذا السياق إلى أن «من النادر نجاح نظام تعليمي مستورد من دول أخرى أو ثقافات مختلفة».
وشدد على ضرورة دمج تعليم اللغتين الإنجليزية والعربية في المدارس، وقال: «نتحدث دائما عن الإنجليزية أو العربية، بطريقة منفصلة، لا ينبغي أن تتطور اللغة الإنجليزية على حساب لغات أخرى، فالتحدث بلغات أخرى والاطلاع على ثقافات مختلفة ضرورة هامة لتحقيق النجاح، لِمَ لا نقوم بدمج اللغتين في النظام التعليمي، أسوة بسكان منطقة الخليج الذين يتكلمون يومياً بلغات متعددة ويدمجونها في محادثاتهم اليومية؟».
وتحدث في الندوة كل من الدكتور حمد اليحيائي، مدير إدارة مناهج الصفوف العليا في وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات، والسيدة سحر عبدالمنعم المجذوب، رئيسة قسم اللغات والعلوم الإنسانية بإدارة المناهج في وزارة التربية والتعليم في البحرين، والدكتور حمود بن خلفان الحارثي، وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج في سلطنة عمان، وسعادة السفير جميل بن مرداد مدير عام أكاديمية اللغة الإنجليزية في جامعة الأعمال والتكنولوجيا في جدة، وناقشوا طرق التعليم المثلى لتحقيق أفضل توازن بين التعليم المحلي والعالمي.
وخلال الندوة، أشار رينولدز إلى أن «المعلمين هم أفراد يبنون قدراتهم عبر تطوير أنفسهم والتعلم والازدهار، وعلينا دعم قدرتهم في طرح الأفكار حول كيفية تحسين التعليم وتحقيق التوازن بين العالمية والمحلية».

نشر رد