مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

شاهد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في جرينلاند -وهو يقف قرب نهر ياكوبشافن الجليدي الذي اشتهر بأنه مصدر الجبل الجليدي الذي أغرق السفينة تيتانك قبل نحو مئة عام- أدلة تنذر بكارثة أخرى تلوح في الأفق.

وبعدما سمع إفادات من باحثين على متن سفينة دورية تابعة للبحرية الدنماركية بدا كيري مصدوما من سرعة ذوبان طبقات الجليد، وزاد وقع الصدمة عليه عندما سمع تحذيرات أشد خطرا من حدوث نفس الظاهرة في القارة القطبية الجنوبية.

وقال كيري على ظهر السفينة بصحبة نظيره الدنماركي كريستيان ينسن خلال زيارة استغرقت يومين “هذه مفاجأة كبرى بالنسبة لي وقد قضيت 25 عاما أو أكثر منخرطا في هذه القضية.”

ويقوم كيري بأول زيارة له لهذه المنطقة بالقطب الشمالي لمشاهدة آثار التغيرات المناخية وللضغط من أجل تنفيذ اتفاق باريس للمناخ، كان الوزير الأمريكي قد وصف الاتفاق بأنه “أشد أسلحة الدمار الشامل تخويفا في العالم.”

نشر رد