مجلة بزنس كلاس
أخبار

أجرت صحيفة “الشرق” تحقيقاً مطولاً حول ارتفاع تكاليف الباقات الشهرية للجوالات إلى ارقام قد توصف بـ “الفلكية” قياساً بدخل المواطنين المشتركين بها. وقالت الصحيفة أنه في الوقت الذي تسعى فيه شركات الاتصالات إلى مواكبة العصر وذلك بتدشين خدمة الجيل الرابع بالإنترنت ، يتكبد المواطنين عناء دفع الفواتير شهرياً والتي باتت تشكل لهم هاجساً لأنهم يخصصون ميزانية معينة لفاتورة الهاتف ، وعبر عدد من المواطنين عن استيائهم من ارتفاع أسعار الفاتورة الشهرية المقدمة على الباقات وخاصة أنهم لا يستفيدون من خدمة المكالمات كثيراً .

” تحقيقات الشرق “التقت عددا من العملاء للتعرف على أهم مشاكلهم وفيما يلى التفاصيل :

أخطاء شائعة :

في البداية تحدث علي سعد الكعبي قائلاً ” بالنسبة لي فقد حدثت معي تجربة شخصية مع أوريدو وجعلتني أتذمر كثيراً ، حيث أنني سافرت بالخارج لمدة اسبوع وبعد العودة اكتشفت بأن فاتورة الهاتف 75000 ريال قطري ، وتوقف هاتفي لمدة اسبوع بسبب عدم الدفع ، وتواصلت معهم واكتشفت أن البيانات لم يتم ادخالها بشكل صحيح ” .

يؤكد الكعبي بأن هذه الأخطاء تحدث مع ألاف الاشخاص بيوم واحد والشكاوي دائماً ما تكون حاضرة بالمجالس ، ولكن هناك من يضيع حقه بسبب عدم ادراكه لحقوقه المالية بأوريدو وهناك من يطالب بالتعرف على فاتورته للتأكد من عدم وجود أية أخطاء . ويكمل الكعبي قائلاً ” بعد التواصل مع أوريدو لحل المشكلة وبعد معاناة طويلة معهم اكتشفت في النهاية أن الفاتورة الحقيقية 1600 ريال قطري ، بعد ان وصلتني العديد من الرسائل التي تؤكد لي بأن فاتورة الهاتف بلغت 44 ألف ريال وبعد الاتصال أكدوا لي أنها 75 ألف مرة أخرى وظل هذا الموضوع مستمراً إلا أن راجعت فاتورتي بنفسي “.

الباقات الشهرية

” خالد صباح العلي” حاول التغلب على تلك الأخطاء التي يقع بهاعملاء أوريدو وخاصة عندما يحاولون استخدام الإنترنت لتلقي الرسائل من خارج الدولة أو إجراء أياً من المكالمات ، حيث أنه مر بتجربة شخصية جعلته يتجنب الوقوع في الاخطاء . ويقول ” أتعمد تغيير الهاتف أثناء ذهابي لخارج البلاد وذلك بسبب أسعار التجوال والإنترنت الخاصة بأوريدو وخاصة أنه بمجرد تلقي رسالة واحدة يتم دفع 55 ريالاً ، وهذا بحد ذاته يحتاج الى نوع من التدخل من قبل المسؤولين ” . مشيرا الة ان هناك بعض الحالات التي تقوم برفع الباقة الشهرية عندما ترى أنها بحاجة لزيادة المكالمات أو الإنترنت ولكنهم يكتشفون بنهاية المطاف أنه في كل الحالات يتم دفع أموالاً أكثر من سعر الباقة ، حيث أنه كلما ارتفع سعر الباقة كلما تكبد المواطنين عناء دفع الفاتورة بمبلغ يفوق الباقة الشهرية .

الدقائق والانترنت المجاني :

وأكد سعود عبد العزيز بأن هناك زيادة دائماً في أسعار الفواتير بدون وجود أية أسباب مقنعة ، وخاصة أن العميل يتفاجأ بوجود دقائق وانترنت مجاني ومع ذلك فإنه يضطر لدفع مبلغ يتعدى فاتورته الشهرية . يقول عبد العزيز ” حدثت هذه المشكلة معي في يوم من الأيام وقررت الاتصال بخدمة العملاء وأخبرتهم بارتفاع قيمة الفاتورة ، ولكن دائماً ما يجدون مبرر ليقنع العميل باستخدام الانترنت أو الدقائق المحلية والخارجية ” كان أكثر ما يثير سؤال عبد العزيز كيف للعميل أن يدفع أموالاً زائدة على الفاتورة الشهرية في حين وجود دقائق لم تنتهي بعد . يقول عبد العزيز ” قمت برفع فاتورتي الى 1000 ريال قطري لتكون هناك دقائق وانترنت بلا حدود ولكن دائماً ما أفاجأ بوجود زيادة غير معروفة المصدر ، وذات مرة قررت أن أقلل من مكالماتي لأعرف ما هو سبب الخلل ، ولكنني ذهلت عندما وجدت أن الفاتورة أيضاً تزيد عن معدلها الأصلي وهو 1000 ريال ” . وطالب عبد العزيز المسؤولين بتشديد الرقابة على شركات الاتصالات والتأكد من أرباحها لأن نسبة زيادة الدفع في الفواتير باتت تتطور يوم تلو الآخر .

تدخل المسؤولين :

من جانبه قال حمد العتيبي ” سجلت باقة لدى أوريدو قيمتها 700 ريال قطري ، ودقائق وانترنت بلا حدود و1000 دقيقة للاتصال خارج البلاد ، وبالرغم من ذلك فإنني شهرياً أقوم بدفع أكثر من 1000 ريال ولا يوجد أية أسباب مقنعة ، حيث أنني حاولت الاتصال بأحدهم في وقت من الأوقات وذكرت لي خدمة العملاء بأنني قمت باستخدام مكالمات خارجية مع العلم بأنني لم استخدمها ، وعندما عارضتهم في ذلك أخبروني بأن هذا ما تم تسجيله في النظام الخاص بالمؤسسة ، وحتى الان مازلت ادفع أكثر من 700 ريال شهرياً ولا أعرف ما السبب وراء تلك الزيادة ، ولكني أتمنى وضع قوانين جديدة أو حتى الاهتمام بالموضوع من قبل المسؤولين لأن هذا التلاعب والأخطاء التي تحدث بشكل مقصود أو غير مقصود باتت تسبب الإزعاج للمواطنين والمقيمين ” . ونوه محمد بو راشد الكبيسي على ضرورة مساعدة أوريدو للعملاء بشأن الفواتير وخصوصاً أنها باتت ترسل على الإيميل بدلاً من استخدام الورقية والتي يحتاج إليها كبار السن حيث أنهم يجهلون استخدام الانترنت ، لذا اقترح أن يتم حل هذا الموضوع من قبل أوريدو .

تعقيب أوريدو :

و ذكر مصدر مسؤول فى أوريدو بأن أغلب الفواتير التي يتم دفعها بشكل مبالغ فيه تكون أكثرها إنترنت ، حيث أن هناك فئة كبيرة جداً من العملاء استخدمت برنامج الاسناب شات بفتح انترنت الجوال وهذا ما سبب لهم زيادة الفاتورة بشكل مبالغ فيه ، حيث أن هناك عملاء وصلت فواتير الدفع الخاصة بالإنترنت فقط ل 3000 و 4000 ريال وبعد ذلك يسألون عن السبب ! ، كما أكد المصدر بأن المكالمات لا تشكل مشكلة بتاتاً لدى العملاء حيث تجدهم يستخدمون الاتصالات بشكل قليل جداً وخصوصاً أن أغلبهم يستخدمون برامج الواتس اب والفايبر وغيره ، ودائماً ما تجد هناك دقائق مجانية لم تستخدم بالحساب . كما نوه المصدر بأن أوريدو قامت برفع سرعة الإنترنت بشكل كبير وهذا ما زاد من استخدام الإنترنت وزاد في قيمة الفاتورة، وهناك أيضاً سبب من الأسباب التي تجعل العملاء يتذمرون من الفواتير حيث أن بعضهم يستخدم خاصية تحويل الرصيد بدون معرفته بذلك أو تشغيل الخاصية وتجاهلها تماماً ، ومن ثم يفاجأ بتحويل رصيد للأرقام التي تم اختيارها من قبل .

نشر رد