مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

يسعى فريق لخويا لتعويض ضياع لقب الدوري للموسم الحالي والانطلاق بقوة من أجل الحفاظ على لقب بطولة “كأس قطر” الذي فاز به الموسم الماضي.وسيكون لخويا على المحك وهو يخوض غمار منافسة كبيرة من جديد، حيث يلتقي الريان بطل الدوري في نصف نهائي بطولة كأس قطر 2016 يوم 24 أبريل الجاري، والفائز سيعبر إلى المباراة النهائية يوم 29 أبريل حيث سيواجه الفائز من مواجهة السد والجيش.وما سيجعل المواجهة مثيرة لاسيما أنها تحمل تحديا كبيرا للخويا أنه يلتقي الريان الذي فاز عليه بدوري نجوم قطر الموسم الحالي مرتين في الأولى 3-1 وفي الثانية 5- صفر، وهو ما أفقد لخويا الكثير من حظوظ المنافسة في الدوري.وينظر لخويا والريان إلى الأمام، وهما يصطدمان في قمة جديدة بكأس قطر ستكون أوراقاها مكشوفة للطرفين، ولا تحتاج إلى تبحر فني بقدر ما تحتاج الى تعامل واقعي مع الأدوات الموجودة. لخويا جاء رابعاً في دوري نجوم قطر 2015-2016 بعد أن جمع 44 نقطة بفارق 18 نقطة عن الريان البطل، ومن 26 مباراة فاز في 14 مباراة وتعادل مرتين وخسر في 10 مباريات، وسجل ثاني أعلى رصيد بالدوري وبلغ 60 هدفا، واهتزت شباكه 41 مرة، وهذا يؤشر على أنه يملك هجوما قويا استطاع أن يحضر بقوة من خلال ما يضمه من لاعبين كبار في مقدمتهم المحترف التونسي يوسف المساكني الذي سجل 16 هدفاً، وديوكو الذي انضم إلى الفريق في الانتقالات الشتوية، والكوري نام تاي هي والمدافع الاسباني تشيكو، فضلا عن تواجد عناصر فاعلة من اللاعبين المواطنين.ويعد الهجوم أقوى خطوطه فيما يعاني الدفاع من بعض الهفوات، كما أن خط الوسط في لخويا يعد من أكثر الخطوط قوة وديناميكية، حيث يمتاز بعمل التوازن ما بين الهجوم والدفاع، ويقود الوسط اللاعب كريم أبو ضيف ومعه اسماعيل محمد وأحمد عبدالمقصود وأحمد السعدي، ولويس مارتن، ومع ان الفريق عانى في بعض الجولات ربما لبعض الغيابات فإنه اليوم يسعى إلى أن يجعل من الجميع حاضراً في كأس قطر لكي تكون انطلاقته في نصف النهائي أمام الريان قوية.
الدوحة /قنا/

نشر رد