مجلة بزنس كلاس
أخبار

طيران العرب للعرب ولغيرهم والصناديق السوداء تفتح قبل الإقلاع

 

ضبط ساعات الإقلاع وفق بيانات التحديث ولا تأخير على الرحلات

مساهمة فاعلة لقطاع الطيران والسياحة في اقتصادات المنطقة

معرض البحرين الدولي للطيران منصة إطلاق للأفكار الجديدة

الدوحة- بزنس كلاس

رغم قلة المشاركة العربية في الصناعات التكنولوجية إلاً أن العرب استطاعوا التكيف مع المنتج التكنولوجي واللحاق بعصر الحداثة من خلال استيراد أنماطه المختلفة ولا سيما تلك المتعلقة بالجانب الخدمي ذي الامتداد الاقتصادي والسياحي المتفاعل مع التطورات المتلاحقة.

ويعد قطاع الطيران واحداً من أهم تلك الحقول التكنولوجية التي تجمع البعد الاجتماعي والاقتصادي معاً، فضلاً عن أنه الوسيلة الحضارية الأكثر قدرة على تقليص المسافات بين البشر واكتشاف المجتمعات الأخرى والتعرف عن قرب إلى تراثها وتاريخها وحاضرها وشكل علاقاتها الاجتماعية والثقافية.

وإذا كان العرب لا يزالون دون مستوى صناعة الطائرات، فإنهم استطاعوا توفير كل مستلزمات هذه الخدمة من الطائرات والمطارات والفنيين والمهنيين، واستطاعت بعض المطارات العربية أن تنافس أفضل المطارات على مستوى العالم، غير أن الطموح لا يتوقف، ولا يجب أن يتوقف عند هذه الحدود، فالتطوير الدائم للإمكانيات والقدرات ونوعية الخدمات لا يزال هاجساً لدى القائمين على قطاعات الطيران على المستوى العربي.

وعلى هذا الأساس يتم عقد المؤتمرات وحلقات النقاش وصولاً إلى القمم الخاصة بالطيران وآخرها القمة المنعقدة في البحرين.

جدول أعمال مكثف

وقد انطلقت فعاليات الدورة الخامسة من “قمة العرب للطيران والإعلام” في العاصمة البحرينية، المنامة، في الأسبوع المنصرم،  حيث تم التركيز على مجموعة من القضايا تبحث تأثير قطاع الطيران والسياحة على الاقتصادات العربية، حيث يناقش قادة الرأي في القطاع الفوائد المباشرة وغير المباشرة لقطاع السياحة والسفر على الاقتصادات الإقليمية، وإسهامها في تنمية اقتصادات المنطقة في المستقبل. كما يناقش المتحدثون الأهمية المتزايدة لإسهامات القطاع الخاص في هذا المجال وفتح الباب أمام زيادة تدفق الاستثمارات الأجنبية. وحضر القمة التي عقدت هذا العام بالشراكة مع وزارة المواصلات والاتصالات في مملكة البحرين وشركة مطار البحرين، أكثر من 200 من كبار المسؤولين وصناع القرار في قطاع الطيران والسياحة والإعلام.

HE Engineer Kamal bin Ahmed Mohammed, Minister of Transportation and Tel...

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حشد من المتحدثين

وكانت القمة قد استهلت فعالياتها بكلمة لسعادة المهندس كمال بن أحمد محمد، وزير المواصلات والاتصالات في مملكة البحرين، سلط الضوء خلالها على أهمية الاستثمار بشكل متواز في البنية التحتية والكفاءات بهدف دعم النمو المضطرد في القطاع. حيث قدم سعادته عرضاً مفصلاً لبرنامج تحديث مطار البحرين الدولي، والذي من المتوقع أن يسهم بشكل كبير في زيادة عدد المسافرين إلى المملكة، بالإضافة إلى الدور الهام الذي كان ولازال يلعبه معرض البحرين الدولي للطيران في تطوير قطاع الطيران محلياً وإقليمياً.

وضمت قائمة المتحدثين، حسين دباس، نائب الرئيس التنفيذي في “الاتحاد الدولي للنقل الجوي” (إياتا) لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعبد الوهاب تفاحة، أمين عام “الاتحاد العربي للنقل الجوي”، و فؤاد عطار، مدير عام شركة “إيرباص الشرق الأوسط”، و أحمد النعمة، القائم بأعمال وكيل شؤون الطيران المدني بوزارة المواصلات والاتصالات في مملكة البحرين، محمد يوسف بن فلاح، المدير التنفيذي لـ “شركة مطار البحرين”، جيراد بشار، المدير التنفيذي للسياحة والترفيه بمجلس التنمية الاقتصادية في مملكة البحرين، وعمر قدوري، الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة روتانا الفندقية (الإمارات العربية المتحدة)، وكابيل كول، الرئيس التنفيذي لمركز آسيا الباسيفيك للطيران “كابا” في جنوب آسيا (الهند)، وهيثم مطر، الرئيس التنفيذي لـ “هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة” (الإمارات)، وأندرو جوردن، رئيس وحدة التسويق الاستراتيجي وتحليل السوق في شركة “إيرباص”، وماريو سيجوفيا سمان، رئيس تطوير الأعمال لشركة “أماديوس” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

على أعتاب مرحلة جديدة

وتطرق المتحدثون في المؤتمر إلى العديد من المواضيع التي شملت الدور الاستراتيجي الهام الذي يواصل قطاع الطيران والسياحة لعبه في مسيرة التطور المستمرة للاقتصادات العربية، وذلك عبر خلق المزيد من فرص العمل، واستقطاب السياح، والإسهام في الترويج لمدن ودول المنطقة بغية اجتذاب المستثمرين من جميع أنحاء العالم.

وأجمع المشاركون في القمة على أن قطاع الطيران والسياحة في الشرق الأوسط على أعتاب مرحلة جديدة من النمو المستدام، مدفوعاً بشكل خاص بتزايد الطلب المحلي وتعاظم أهمية المناطق المجاورة بالنسبة للقطاع في قارتي أفريقيا وآسيا. إلا أنه وعلى الرغم من ذلك، فقد أشار بعض المشاركين إلى اعتقادهم بأن القطاع سيحقق وتيرة أعلى من النمو في حال أمكن معالجة بعض القضايا الملحة بسرعة وفعالية، كالبنية التحتية والقيود التنظيمية، والمخاطر البيئية، وتباطؤ حركة التجارة العالمية، والحاجة إلى توظيف عشرات الآلاف من العمالة الماهرة في القطاع.

برنامج المهندس الصغير

كما شهدت قمة العرب للطيران والإعلام 2015 في نسختها لهذا العام إطلاق ورشة عمل بعنوان “المهندس الصغير”، وهي مبادرة تعليمية ترفيهية مكرّسة لتثقيف العقول الشابة عبر تنظيم مجموعة من البرامج التفاعلية الهادفة إلى غرس شغف العلوم والتكنولوجيا والهندسة في نفوس الشباب. إضافة إلى ذلك، أقيم على هامش القمة أيضاً العرض لأول والخاص للفيلم الوثائقي “الحياة في عصر الطائرات” من إنتاج “ناشيونال جيوغرافيك”، والذي يتناول الكيفية التي أسهمت الطائرات من خلالها في تغيير حياتنا وعالمنا بشكل جذري. حيث  تم تصويره في 18 بلداً على امتداد 7 قارات حول العالم. وأقيمت كلا المبادرتين برعاية “إيرباص” و”العربية للطيران”.

نشر رد